الاتحاد النسائي العام.. منارة الحِرف الوطنية وحصن التراث

حرص الاتحاد النسائي العام على تمكين المرأة الإماراتية اقتصادياً واجتماعياً، من خلال دعم الحرف اليدويــة والعمل على تطويرها والارتقاء بها وتحويلها إلى رائدة أعمال، من خلال تنفيذ وتشجيع الأنشطة البحثية في مجالات الصناعات التراثية والحرفية والعمل على تطويرها، وتطوير القدرات الإبداعية والفنية للعاملات من النساء في مجال الصناعات الحرفية والتراثية، وتقديم الدعم والرعاية لصاحبات الهوايات بمن فيهن الفتيات.

وعمل الاتحاد النسائي العام على الاهتمام بالموروث الحضاري للدولة فسعى إلى الحفاظ عليه وحمايته من خلال التركيز على المرأة التي عاشت الماضي بكل قسوته وحرمانه مع الرجل وبنت معه مجداً وتاريخاً يعتز به أبناء الحاضر والمستقبل، معززاً جهوده «بإدارة الصناعات التراثية والحرفية»، والتي تعد من أوائل الجهات الرسمية التي تهتم بالتراث والحرف التقليدية النسائية في دولة الإمارات، والذي لم ينقطع منذ أكثر من 45 عاماً في دعم الحرف التراثية وتمكينها حتى خلال أزمة كورونا، من خلال الورش التفاعلية عن بعد، حول صناعة التلي وغيرها من الحرف التقليدية، متحدين كل المعوقات.

جهود

ويعد التراث وحياة الأجداد وأساليب حياتهم تاريخاً يعتز به الأبناء جيلاً بعد جيل في الحاضر والمستقبل، لأن هذا التراث يحكي تاريخ آبائهم وأجدادهم ويسعون إلى الحفاظ عليه من الاندثار، ولذلك كان قرار إنشاء أكاديمية الحرفيات الإماراتيات في مارس، بتوجيهات كريمة من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام – رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة - الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، في إطار جهود سموها في مجال الحفاظ على الهوية الوطنية من خلال حفظ وصون واستدامة الحرف التراثية، ونقلها للأجيال القادمة و تأهيل وتطوير القدرات الإبداعية والفنية لكوادر وطنية نسائية حرفية، بهدف الارتقاء بالحرف والصناعات اليدوية وجعلها ذات جدوى اقتصادية وعنصر مؤثر لخلق فرص عمل لتمكين المرأة اقتصادياً واجتماعياً وتحويلها إلى رائدة أعمال.

مهارات

وأكد الاتحاد النسائي في تصريح لـ«البيان» أن الأكاديمية ستستهدف الفئة العمرية من 18 فما فوق، كما أنها ستتولى التركيز على العديد من الاختصاصات التي تشتمل على بناء قدرات الحرفيات وتنمية مهاراتهن الفنية والفكرية والتقنية والإدارية، وحصر وتوثيق كافة الصناعات التراثية والحرفية، هذا إضافة إلى بناء شراكات أجهزة الدولة الاتحادية والمحلية والمؤسسات الخاص، التي تعمل في مجال الحفاظ على الصناعات التراثية والحرفية، وتشجيع النساء على الاستثمار في الصناعات التراثية والحرفية، والتنسيق مع المؤسسات المعنية بتقديم الدعم المادي للمشاريع متناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة في الدولة، والمساهمة في المحافظة على تراث الدولة الثقافي.

كما ستركز الأكاديمية على بناء قدرات وتنمية مهارات الحرفيات في مجال التصميم والفن والعمل على تطوير ودمج الحرف التقليدية وبالصناعات الحديثة، والعمل على ابتكار تصاميم معاصرة تحمل الهوية الوطنية بروح عالمية، هذا إضافة إلى إعداد البحوث والدراسات في مجال الصناعات التراثية والحرفية والعمل على تطويرها.

منهج

وحول ماهية نظام الورش والدروس التعليمية للمنتسبين، أوضح الاتحاد النسائي أنه سيكون هناك منهج تعليمي وتدريبي معتمد سيتولى وضعه متخصصون، ويغطي مختلف الحرف والصناعات التقليدية، آخذاً بعين الاعتبار المهارات اللازمة لكل حرفة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات