رابطة مكافحة التشهير: المعاهدة مساهمة حاسمة ضد التطرف

أشادت «رابطة مكافحة التشهير»، وهي منظمة عالمية يهودية غير حكومية مقرها أمريكا تعنى بمكافحة الكراهية، بمعاهدة السلام بين الإمارات وإسرائيل، وعبرت عن أملها في أن تنعش الآمال باستمرار جدوى حل الدولتين للصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

وقال جوناثان غرينبلات، الرئيس التنفيذي والمدير الوطني للرابطة: «أثني على القادة الإماراتيين والإسرائيليين لاستعدادهم لمقاومة المتشددين بتقديم تنازلات حقيقية تجاه السلام العربي الإسرائيلي»، مضيفاً أن «المبادرة بمثابة تذكير بالدور الإيجابي الذي يمكن للولايات المتحدة أن تلعبه بشكل فريد على المسرح العالمي، مما يساعد في التوسط في الاتفاقات التاريخية وتعزيز قضية السلام في جميع أنحاء العالم».

وأعلن غرينبلات عن حماسه بشكل خاص للتعاون المحتمل الذي أتاحته تلك المعاهدة، بما في ذلك تكثيف الجهود المشتركة ضد جائحة «كوفيد19». كما أعرب عن آماله بأن تعمل معاهدة السلام على تشجيع الدول العربية والإسلامية الأخرى وكذلك الفلسطينيين لمد يدهم نحو السلام، إذ تشكل المساعي الأخيرة مساهمة حاسمة في مكافحة التطرف في المنطقة وانطلاقة بعد سنوات من المشاورات غير الرسمية بين الجانبين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات