إنجاز التطوير الشامل لقسم العناية المركزة الجراحية في مستشفى دبي

أنجزت هيئة الصحة بدبي أعمال التطوير الشامل، التي استهدفت قسم العناية المركزة الجراحية في مستشفى دبي، إلى جانب رفع الطاقة الاستيعابية للقسم، وذلك بعد زيادة الطلب على الخدمات النوعية وفائقة الجودة، التي يوفرها المستشفى للمرضى في هذا القسم على وجه التحديد.

وبلغت الطاقة الاستيعابية لقسم العناية المركزة الجراحية 13 سريراً مخصصاً فقط للمرضى الكبار، بعد أن كانت الطاقة لا تتعدى 9 أسرة مخصصة للكبار والأطفال معاً، وقد جاء ذلك ضمن أعمال التطوير والتوسعة الشاملة، التي تجريها الهيئة في منشآتها الطبية، لاستيعاب أية زيادة في الطلب على خدماتها.

وخلال زيارته، أمس، لمستشفى دبي، اطلع معالي حميد محمد القطامي المدير العام لهيئة الصحة بدبي على أعمال التطوير، التي شهدها قسم العناية المركزة الجراحية، والتي شملت كذلك تزويد القسم بأحدث التقنيات والتجهيزات الدقيقة وعالية المستوى، إلى جانب توفير مناخ استشفاء مميز يتناسب والظروف الصحية للحالات الحرجة.

مستلزمات

وضمت أعمال التطوير والتوسعات في القسم نفسه توفير مجموعة من الغرف للمستلزمات الأساسية للأطباء وللأطباء المناوبين من تخصص (القلب والعناية المركزة)، لتعزيز الاستجابة السريعة من الأطباء للمرضى على مدار الساعة وطوال أيام الأسبوع.

إضافة إلى غرف خاصة لتخزين الأدوية والمعدات الطبية. فضلاً عن ذلك راعت هيئة الصحة بدبي خصوصية المريض، وظروف كل حالة في قسم العناية المركزة الجراحية، حيث أصبح لكل مريض غرفته المنفصلة والمجهزة بأحدث التقنيات.

وأكد حميد القطامي أن هيئة الصحة بدبي تولي كل حالة مرضية جل اهتمامها، لافتاً إلى الظرف الصحي الخاص للحالات المرضية في قسم العناية المركزة، وحرص الهيئة على توفير جميع الإمكانات، التي تحفظ للمرضى سلامتهم وحياتهم، وتضمن في الوقت نفسه راحتهم وخصوصيتهم.

وأوضح أن فرق العمل المتخصصة القائمة على التطوير في الهيئة، تضم كفاءات من الأطباء والمهندسين المتخصصين والإداريين، الذين يعملون بدأب على أن يكون التطوير شاملاً ومتكاملاً، ويحقق العناية الطبية الفائقة للمرضى، ويحقق أيضاً سعادتهم. وذكر أن الهيئة لن تدخر وسعاً في خدمة الناس والمحافظة على صحتهم وسلامتهم، والوصول إلى مستقبل صحة أفضل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات