منصور بن محمد: برؤية محمد بن راشد نجحنا في الحد من «كوفيد 19»

أعرب سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس اللجنة العليا لإدارة الأزمات والكوارث في دبي، عن اعتزازه بالتقدم الذي أحرزته دبي ودولة الإمارات في مجال مكافحة جائحة كوفيد1، والنجاح المتحقق في الحد من تداعياتها بفضل رؤية وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، ومتابعة سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، واستراتيجية العمل المُحكمة وتضافر جهود الجهات المعنية على المستويين المحلي والاتحادي.

كما أعرب سموه عن خالص تقديره لما تبذله كافة فرق العمل على مختلف تخصصاتها من جهود مخلصة سواء على مستوى الدولة أو ضمن الأُطر المحلية في مواجهة الجائحة، والدور الكبير الذي تضطلع به الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، وكذلك وزارة الصحة ووقاية المجتمع، ومستوى التنسيق رفيع المستوى في تطبيق الإجراءات والتدابير المتخذة وما أثمرته الجهود المكثفة المبذولة من تراجع أعداد الإصابات الجديدة والوفيات واحتواء الفيروس ومحاصرته خلال الفترة الماضية بفضل خطة العمل المتكاملة التي تم تنفيذها بمشاركة جميع الأجهزة المعنية.

جاء ذلك خلال ترؤس سموه اجتماع للجنة العليا لإدارة الأزمات والكوارث في دبي، بحضور كامل أعضائها، حيث أطلع سموه على سير عمل كافة الجهات المعنية وما تقوم به من جهود لضمان أعلى مستويات الحماية والسلامة لجميع أفراد المجتمع، لاسيما مع معاودة الحركة الاقتصادية لأنشطتها المعتادة ضمن مختلف المجالات في الإمارة، وفتح السفر أمام المواطنين والمقيمين، واستقبال السياح والزوار من وإلى دبي عبر مطاراتها المختلفة.

خطط

كما اطلع سموه خلال الاجتماع على الخطط التحضيرية لهيئة المعرفة والتنمية البشرية في دبي وجاهزيتها لاستقبال العام الدراسي الجديد في جميع مدارس وجامعات دبي، مع التأكيد على ضرورة الالتزام بأعلى معايير السلامة للطلبة وللكوادر المسؤولة عن إدارة العملية التعليمية، وتوفير حلول مبتكرة ومتنوعة لتحقيق أقصى استفادة ممكنة، من خلال الاهتمام بمواصلة تنمية قدرات الطلبة وتطوير مهاراتهم بشكل يواكب متطلبات المرحلة المقبلة.

ووجه سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم أعضاء اللجنة العليا لإدارة الأزمات والكوارث بضرورة مواصلة الجهود الحثيثة فيما يختص برفع مستوى الوعي العام لدى جميع أفراد المجتمع مواطنين ومقيمين، ومن خلال تعاون جميع الأجهزة والدوائر والهيئات المُمثَّلة في عضويتها، وكذلك عبر التعاون مع مؤسسات القطاع الحكومي وشبه الحكومي والخاص، من أجل تعزيز الشعور بالمسؤولية المجتمعية وكذلك المسؤولية الذاتية لكل فرد من أفراد المجتمع، إذ يبقى التزام الجميع بتطبيق التعليمات والإرشادات الصحية والوقائية العنصر الأهم في الحفاظ على ما تم الوصول إليه من نجاحات في محاصرة الجائحة.

شكر وتقدير

ووجهت اللجنة العليا لإدارة الأزمات والكوارث في دبي الشكر والتقدير للأفراد ومؤسسات القطاع الخاص الذين ساهموا في دعم الجهود الحكومية في سياق الشراكة النموذجية التي تجمع القطاعين الحكومي والخاص في دبي ودولة الإمارات، بكل مشاعر الولاء والانتماء والحرص على المشاركة بصورة إيجابية في حماية المجتمع من هذا التحدي الصحي الذي اجتاح العالم خلال الأشهر الماضية، وبما جلبه من تداعيات طالت مختلف القطاعات وأثرت بشكل كبير على الحياة بكافة صورها في مختلف دول العالم.  

وجددت اللجنة العليا لإدارة الأزمات والكوارث في دبي الشكر والتحية لأبطال خط الدفاع الأول الذين يواصلون بكل إخلاصٍ وتفانٍ أدوارهم في التصدي للجائحة وتحجيم تداعياتها والتقليل من آثارها السلبية سواء على صعيد الأطقم الطبية والتمريضية أو الكوادر الإدارية وكذلك كافة الأجهزة المسؤولة عن إدارة الأزمة والتي شارك جميع أفرادها في كتابة ملحمة وطنية جليلة تجسدت ملامحها في مستوى الجهد الفائق المبذول من الجميع - كل في ميدان تخصصه - من أجل حماية مجتمع دبي وزوارها وضمان سلامتهم والتخفيف من تبعات الأزمة وتأكيد قدرة المجتمع على تخطي على هذه المرحلة الاستثنائية.
 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات