إطلاق تحدٍ مشترك تحت شعار «100 عمل إيجابي»

وزارة تنمية المجتمع تدعم مبادرة «أوبونتو» لتعميم الخير والقيم الإنسانية

احتفاءً باليوم العالمي للعمل الإنساني، الذي يصادف 19 أغسطس من كل عام، أعلنت وزارة تنمية المجتمع عن شراكتها ودعمها لمبادرة تحدي أوبونتو «Ubuntu Love Challenge» التي أطلقتها الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي، نائب رئيس الاتحاد الدولي للناشرين، بالتعاون مع مامادو كويدجيم توريه، المفكر والناشط في مجال العمل الخيري ومؤسس «مؤسسة أفريقيا 2.0»، بهدف تعميم فعل الخير وشعور الأمل بمستقبل أفضل من خلال مبادرات إنسانية وجمالية وإبداعية يقدمها المشاركون لمن حولهم ولمن يستحق في المجتمع.

ثقافة

وتتجسد مشاركة الوزارة في المبادرة، بإطلاق تحدٍ مجتمعي مشترك تحت شعار «100 عمل إيجابي»، حيث يبدأ التحدي في 19 أغسطس 2020، ويستمر «100 يوم» على أن يكون في كل يوم عمل إيجابي، ويمكن لأفراد المجتمع من المواطنين والمقيمين والزوار، المبادرة والقيام بهذه الأفعال، ونشرها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بهدف تعميم مبدأ فعل الخير، والإحسان والجمال، وتأكيد ثقافة التعاون والمحبة على مستوى الدولة والمنطقة والعالم.

ترسيخ

من جانبها أكدت معالي حصة بنت عيسى بوحميد، وزيرة تنمية المجتمع، انضمام الوزارة للمبادرة التي تأتي ترسيخاً لثقافة العمل الإنساني، التي نجحت منذ انطلاقها في مايو 2020، في حشد مشاركة نخبة من كبار الشخصيات الإقليمية والعالمية منها الممثل تايريس غيبسون، والمغني ماكسويل، ورجل الأعمال الأمريكي كريس غاردنر، وغيرهم من رجال الأعمال وقادة الفكر.

مشيدة بجهود الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي، ودعمها لهذه المبادرة المجتمعية التنموية، مقدمة الشكر والتقدير على ترشيحها للمُشاركة في المبادرة التي تترجم قيم التسامح والوحدة، وترسخ ثقافة المسؤولية المجتمعية لمواجهة التحديات المستقبلية، للوصول إلى مستقبل أكثر إشراقاً.

ودعت معالي حصة بنت عيسى بوحميد، جميع أفراد المجتمع للمشاركة في هذا التحدي التشاركي، وبذل أي جهد ولو كان بسيطاً في سبيل العطاء وعمل الخير مرة واحدة يومياً، مؤكدة أن الوزارة تبذل جهوداً يومية ومستدامة لخدمة الأسر المتعففة وكبار المواطنين وأصحاب الهمم والشباب والطفولة، في شتى المجالات التنموية، والفرصة متاحة للجميع للمشاركة في هذه المجالات المجتمعية الإنسانية والتنموية، لأننا اليوم «كلنا مسؤولون».

وأشارت معاليها إلى أن وزارة تنمية المجتمع بذلت خلال الفترة الماضية جهداً كبيراً في إطار استدامة عملها التنموي والمجتمعي بالتزامن مع ظروف انتشار «كورونا»، فهي تقدم الرعاية والتنمية والتمكين لجميع أفراد المجتمع خاصة لأصحاب الهمم، الذين تحرص على إبقائهم في أمان واطمئنان ليمارسوا أنشطتهم وحياتهم اليوميّة بشكل طبيعي.

وقد ضمنت الوزارة ذلك من خلال التواصل والتفاعل المستمر مع هذه الفئة عبر المنصة الإلكترونية بالتعليم والتأهيل عن بُعد. وكذلك الأمر مع كبار المواطنين الذين أطلقت الوزارة من أجلهم مبادرة «نحن أهلكم» للتواصل والاتصال الهاتفي المرئي والتفاعلي عبر المنصة الذكية، للاطمئنان على كبار المواطنين وتحقيق متطلباتهم.

فلسفة أخلاقية

تعكس فكرة المبادرة مبدأ «أوبونتو»، الكلمة التي تعني باللغة البانتوية الأفريقية «الإنسانية» وتجسد الفلسفة الأخلاقية المتمثلة بالمثل الشعبي «أنا موجود لأنّنا موجودون، وما دمنا موجودين فأنا موجود»، حيث تنطلق المبادرة من حقيقة أن هناك رابطة إنسانيّة عالمية تجمع البشرية ولا تفرقها، ولا قيمة للفرد من دون تكامل دوره مع الآخرين، والتعامل مع الآخرين بإنسانية لمواجهة التحديات التي تهدد وجودنا.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات