بترايوس: المعاهدة تاريخية ومهمة وتدفع قدماً باتجاه استئناف التفاوض

السفير الأمريكي يشيد بمعاهدة السلام بين الإمارات وإسرائيل ويصفها بالجريئة

أشاد السفير الأمريكي لدى الإمارات جون راكولتا، بمعاهدة السلام بين الإمارات وإسرائيل ووصفها بالخطوة الجريئة التي ستحقق سلاماً أوسع في منطقة الشرق الأوسط.


وقال راكولتا ، إن دولة الإمارات اتخذت خطوة جريئة نحو تأمين سلام أوسع في الشرق الأوسط للأجيال المقبلة.


علاقات
وقال السفير راكولتا: أظهر صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أن دولة الإمارات العربية المتحدة رائدة في المنطقة، لتصبح أول دولة في مجلس التعاون الخليجي التي تعترف بفوائد العلاقات الثنائية مع إسرائيل التي ستقدمها للأمة ومواطنيها.


وأكد السفير الأمريكي، أن بلاده الولايات المتحدة فخورة بهذا التطور بين دولة الإمارات وإسرائيل، وتشيد برؤيتهما وقيادتهما في دفع السلام الإقليمي الآن وفي المستقبل. مضيفاً: «نتطلع لزيادة التعاون بين الإمارات وإسرائيل، حيث تعمل دولتان من أكثر الدول تقدماً في المنطقة معاً في قضايا بالغة الأهمية مثل الرعاية الصحية والأمن الغذائي والتجارة».


أهمية
إلى ذلك، وصف المدير السابق لوكالة الاستخبارات الأمريكية ديفيد بترايوس، معاهدة السلام بين إسرائيل والإمارات بالتاريخية والمهمة جداً. وقال بترايوس، في لقاء مع سكاي نيوز عربية، إن المعاهدة مهمة جداً ليس فقط على صعيد العلاقات الدبلوماسية فحسب، بل على مستويات السفر والرحلات الجوية، مشيراً إلى أن أهمية المعاهدة تشمل مجالات عدة. وقال المدير السابق لوكالة الاستخبارات الأمريكية، إنه سيكون هناك سياحة وتجارة والعديد من المجالات بين البلدين. وعبّر بترايوس عن الأمل، بعد قرار توقيف ضم الأراضي الفلسطينية من خلال هذه المعاهدة، أن تدفع الخطوة قدماً باتجاه استئناف التفاوض بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات