«جمعية الإمارات للمحامين» تبارك الإنجاز التاريخي للدولة

بارك مجلس إدارة جمعية الإمارات للمحامين والقانونيين إبرام معاهدة السلام التاريخية بين دولة الإمارات العربية المتحدة وإسرائيل ومباشرة العلاقات الثنائية الكاملة بين الدولتين والعمل على تعزيز السلام في منطقة الشرق الأوسط، مؤكدين أن هذا الاتفاق يفتح المجال واسعاً أمام إمكانات كبيرة بالمنطقة اقتصادية وسياسية وثقافية.

وشددت في تصريح لها على أن المعاهدة تأتي في ضوء سياسة الدولة لإرساء قواعد التسامح وتعزيز الأمن والسلم الدوليين وفي إطار الجهود الرامية لإحياء عملية السلام بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي. وأشاد المجلس بشمول الاتفاق قطاعات مختلفة بين الدولتين كالاستثمار والسياحة والأمن والاتصالات والتكنولوجيا والطاقة والرعاية الصحية والتقنية والبيئية وغيرها، مما يؤدي بنتائج طيبة للبلدين والنهوض بالمنطقة من خلال تحفيز النمو الاقتصادي وتعزيز الابتكار التكنولوجي وتوثيق العلاقات بين الشعوب.

وذكر المجلس أن الاتفاق يسعى إلى الالتزام بتعزيز الاستقرار من خلال المشاركة الدبلوماسية وزيادة التكامل الاقتصادي والتنسيق الأمني وسيؤدي لحياة أفضل لشعوب الدولتين والمنطقة مع مواصلة الجهود إلى حل عادل وشامل ودائم للصراع الفلسطيني الإسرائيلي. وأشاد المجلس بالحنكة في الاتفاق من الجانب الإماراتي بالحصول على مكاسب كبيرة متعدية البعد الخاص وذلك بوقف إسرائيل خطة ضم الأراضي الفلسطينية وجواز زيارة المسلمين والعرب للمسجد الأقصى والصلاة فيه وبقية الأماكن المقدسة مما يصب في المصلحة العامة والمصلحة الفلسطينية، من انتعاش السياحة العربية والأجنبية، مع تأكيد الإمارات بالتزامها الثابت بمبادرة السلام العربية وحق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات