سيف الظاهري: الانتصار على "كورورنا" مسؤولية الجميع .. و الإلتزام عنوان المرحلة

شدد الدكتور سيف الظاهري المتحدث الرسمي من الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث أهمية الالتزام المجتمعي بالمحافظة على المكتسبات و النتائج الإيجابية التي حققتها دولة الإمارات في مواجهة تداعيات انتشار فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19".

و أكد الظاهري في تصريح لوكالة أنباء الإمارات "وام" أن تقصير أمد المواجهة مع الفيروس و الوصول إلى " صفر إصابات" يتوقف بالدرجة الأولى على تحلي أفراد المجتمع كافة بأعلى قدر من المسؤولية والالتزام بالتدابير الوقائية التي حددتها الجهات المعنية.

وقال إن أي تراخ أو إهمال في الالتزام بالشروط والتدابير الوقائية قد يؤدي إلى فقد كل ما تم إنجازه خلال الفترة الماضية و العودة - لا قدر الله - إلى نقطة الصفر ومن هذا المنطلق جاء إطلاق حملة " نلتزم لننتصر" التي أعلنت عنها الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ و الأزمات و الكوارث في الإمارات والتي جددت من خلالها دعوة المجتمع للالتزام بالإجراءات الوقائية و تحمل المسؤولية الذاتية في مواجهة فيروس كورونا و الحد من تداعياته.

و أضاف أن عودة مظاهر الحياة الطبيعية لا يجب أن تكون دافعا أو سببا للتقصير في اتخاذ تدابير وسبل الوقاية والحماية من فيروس كورونا لا سيما على المستوى الفردي، فهذه العودة لا تعني أننا بتنا بمأمن من الإصابة بالفيروس حيث تشير تجارب بعض الدول الأخرى إلى أن التهاون في تطبيق الإجراءات الوقائية حتى و إن كان بنسبة صغيرة يؤدي إلى عواقب كبيرة.

و تركز حملة "نلتزم لننتصر" على رفع نسبة الوعي بأهمية التزام المجتمع بالإجراءات الوقائية من فيروس "كوفيد 19" والتأكيد على تحمل المسؤولية الفردية في هذا المجال خاصة مع العودة التدريجية للحياة الطبيعية.

و تؤكد الحملة أهمية التزام أفراد المجتمع وتقيدهم بجميع القرارات والإجراءات الاحترازية والتي تعد أولى خطوات التعافي المبكر وانحسار عدد الاصابات، فيما يؤدي الاستهتار إلى مزيد من الانتشار.

وتدعو الحملة إلى المحافظة على المكتسبات والمنجزات، خاصة وأن دولة الإمارات بذلت كثيرا من الجهود بإمكانات وكفاءات عالية لمواجهة فيروس «كوفيدـ19» و حققت الكثير من المنجزات لاحتوائه.. و الحفاظ على هذه المنجزات والمكتسبات مرهون بمدى تفاعل الجمهور والتزامه، فالتزام المجتمع ما هو إلا إكمال لمسيرة الإنجازات والتغلب على الجائحة.

و تشدد الحملة على التكامل المجتمعي حيث لعب التكاتف الوطني من جميع أفراد المجتمع مع جهود الحكومة في مواجهة «كوفيدـ19» دورا بارزا في تجاوز مرحلة تقييد الحركة في الفترة السابقة والانتقال إلى عودة الحياة الطبيعية كما كان أحد المقومات الأساسية لمواجهة الفيروس بكفاءة وسرعة.

و تبرز الحملة دور القيم الأصيلة لشعب دولة الإمارات كشعب ذي وعي عال بالمسؤولية ومثقف ومتضامن يصنع النجاحات مع الحكومة وتركز على تعزيز اللحمة الوطنية وقيم التكاتف والتسامح.

وتسلط الحملة الضوء على مفهوم التوازن الاستراتيجي، وذلك بالتأكيد على أن عوده الحياة والانفتاح التدريجي يهدفان لتحقيق توازن استراتيجي بين القطاع الصحي والقطاع الاقتصادي .. كما أن التسهيلات تحقق التوازن المجتمعي تسهيلا على الناس، ودعما لقطاعات أخرى حيوية لإحداث توازن يحتاجه المجتمع، مع التأكيد على أن الفيروس لم ينته أو يتلاش، وعليه تظل صحة وسلامة المجتمع أولوية.

وتؤكد الحملة أن قيادة دولة الإمارات تراهن على مستوى الوعي المجتمعي بشأن التزام الأفراد بالتعليمات الصادرة من الجهات المعنية، وتحمل الجميع لمسؤولياتهم، لضمان أكبر قدر من السيطرة والتحكم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات