محمد بن زايد يثمن مبادرات المواطنة غبيشة الكتبي وإسهاماتها في خدمة المجتمع والوطن

أجرى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة اتصالا هاتفيا بالسيدة غبيشة ربيع سعيد الكتبي من سكان الشويب في منطقة العين .. أعرب خلاله عن شكره وتقديره لدورها ومبادراتها الأصيلة في خدمة المجتمع حيث تقدم من خلالها أروع الأمثلة للمرأة الإماراتية في التعبير عن أصالتها وما غرس فيها من وفاء ومحبة لوطنها وعطاء لمجتمعها.

ووجه سموه تحية شكر وتقدير لما تقوم به غبيشة التي تمثل نموذجا أصيلا للمرأة في دولة الإمارات.. وقال " نفخر بها وبمبادراتها في خدمة الوطن والمجتمع وما تقوم به محل تقدير وعرفان لدينا ".

وأضاف سموه أن " قيادة دولة الإمارات ومجتمعها يعتزون بهذه النماذج الإيجابية المعطاءة من مواطنين ومقيمين ويثمنون دورهم المخلص لهذه الأرض الطيبة بمبادراتهم المجتمعية ومواقفهم الأصيلة في مختلف الظروف ".

وقال سموه إن " مجتمع دولة الإمارات سيبقى بخير بإذن الله طالما فيه مثل هذه النماذج المخلصة والمتفانية في عطائها وبذلها وخدمة مجتمعها ".

وأعربت غبيشة الكتبي عن بالغ سعادتها بمبادرة سموه بالاتصال الهاتفي .. مشيرة إلى أن هذا الاتصال تقدير كبير لها ويمثل حافزا لمواصلة بذل مزيد من العطاء في خدمة المجتمع والوطن الذي لم يدخر جهدا توفير مختلف سبل الحياة الكريم لأبنائه وكل مقيم على أرضه.

وأضافت " أن قيامها بمثل هذه الأعمال هو واجب عليها تجاه أبنائها وإخوانها في الدولة .. داعية الله عز وجل أن يديم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ذخرا للوطن".

يذكر أن غبيشة الكتبي عرف عنها في محيطها و مجتمعها العمل التطوعي وتقديم العون في مختلف المناسبات فهي تعده واجبا اجتماعيا ووطنيا ولها مبادرات وإسهامات في العديد من المواقف منها على سبيل المثال - منذ إقامة نقطة تفتيش في منطقة الشويب التي تقطنها - رحلتها اليومية لم تنقطع عنهم لتقدم بكرمها الوجبات التي تعدها لهم " الفطور و الغداء والعشاء " وهي تقول / طالما نقطة الشويب موجودة لن تنقطع عنكم الوجبات الثلاث و " الفوالة " / .. كما قدمت كذلك طوال أيام شهر رمضان المبارك وجبات الإفطار إلى رجال الشرطة في منطقة الشويب.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات