صوت العقل

لقد قامت سياسة دولة الإمارات العربية المتحدة الخارجية دائماً على تغليب قيم الحوار والتعايش المشترك، ونبذ كل أشكال التعصُّب والكراهية والعنف، وتؤمن أن البشرية مصيرها واحد؛ ومن هذا المنطلق تتوالى مبادرات الدولة على الصُّعُد كافة، ومواقفها الداعية إلى تغليب قيم التعاون المشترك والرافضة للصراع بكل صوره وأشكاله.

وستبقى دولة الإمارات، في اتصال وثيق بين حكمة زايد ورؤية القيادة الرشيدة، وجهود صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ركيزة أساسية للسلام والاستقرار العالميين، وداعماً رئيسياً للأشقاء جميعاً، وفي مقدمتهم الفلسطينيون. بلى، ستبقى أرض التسامح و«الأخوة الإنسانية» صوت العقل الأبرز في المنطقة والعالم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات