إِطْلاق مبادرة «جسور» لتعزيز الصحة النفسية ضمن الحملة الوطنية «الإمارات تتطوع»

حصة تهلك

انطلقت مبادرة «جسور» للصحة النفسية، والتي تهدف إلى ضمان صحة نفسية متوازنة لدى جميع أفراد المجتمع داخل الدولة، وخاصة في ظل المخاطر والتداعيات التي خلفها انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19)، وذلك في إطار فعاليات الحملة الوطنية «الإمارات تتطوع».

وقالت حصة تهلك، الوكيل المساعد لشؤون التنمية الاجتماعية في وزارة تنمية المجتمع: «جسور هي مبادرة نُقدمها لمد يد التعاون والتواصل بين كافة أفراد المجتمع، نحو خلق بيئة نفسية صحية متوازنة للجميع، بعيدة عن الاضطرابات والقلق أو الضغوط النفسية المختلفة نتيجة ما يمر بالعالم من أزمات قد يكون لها انعكاس على مجتمعنا المحلي».

وأضافت: «منظمة الصحة العالمية سبقت وأن قدمت في مارس الماضي العديد من النصائح والإرشادات الضرورية لحماية الصحة النفسية للأفراد والمجتمعات في ظل ما يواجهه العالم من مخاطر وتداعيات لجائحة كوفيد- 19، لذا تأتي مبادرة»جسور«لتؤكد أنه من الضروري ضمان صحة نفسية متوازنة للجميع، ويجب علينا مواجهة مختلف التحديات التي تضعها الحياة في طريقنا، ونمنح مجتمعنا فرصة عيش حياة صحية وإيجابية بصورة صحيحة».

وتهدف «جسور» إلى التواصل الدائم بين أفراد المجتمع، وذلك من خلال تنظيم جلسات للصحة النفسية بصورة مباشرة، تضم نصائح عامة حول كيفية التعامل مع الاضطرابات الحياتية العامة، تحت إشراف نخبة من الخبراء المتطوعين في مجال الصحة النفسية، بما يضمن للمشاركين في الحصول على استشارات علمية صحيحة، حول كيفية التعبير عن التحديات التي تواجهنا، وتعلّم الطرق الصحيحة للتكيف مع بعض المشكلات داخل المحيط المجتمعي.

 

آليات

وتعتمد مبادرة جسور على آلية عمل تتمثل في طرح العديد من الموضوعات العامة التي تختص بالصحة النفسية، ويتم مناقشتها مع بعض الخبراء في هذا المجال، وبمشاركة العديد من أفراد المجتمع المحلي حيث يمكن طرح الموضوعات بصورة مسبقة، أو اقتراح بعض القضايا المجتمعية الهامة من قبل الجمهور المُشارك، ومن الأمثلة على بعض الموضوعات المطروحة ما يلي:

•    القلق من العودة للحياة الطبيعية ما بعد وباء «كوفيد 19» والعودة إلى العمل.

•    الاكتئاب والاضطراب ثنائي القطب اضطرابات المزاج الأخرى.

•    اضطرابات القلق، بما في ذلك اضطراب الهلع، اضطراب الوسواس القهري والرهاب.

•    الأطفال المصابون بالتوحد والتغيرات المفاجئة نتيجة وباء «كوفيد 19».

•    أهمية الرعاية الذاتية وحب الذات.

•    الإدمان وتأثيره على الصحة والاستقرار العقلي.

•    التنمر والتنمر الإلكتروني.

•    اضطراب ما بعد الصدمة بما في ذلك الإصابات الجسدية، والصدمة الناتجة عن الإصابة بفيروس كوفيد-19.

•    اضطرابات الشخصية بما في ذلك اضطراب الشخصية المرتابة، اضطراب الشخصية شبه الفصامي، اضطراب الشخصية الفصامي، واضطراب الشخصية المعادية للمجتمع.

•    اضطرابات الأكل بما فيها اضطراب تشوّه الجسم، فقدان الشهية العصبي، النهام العصابي واضطراب الأكل القهري.

•    الطاقة الإيجابية في المنزل.

•    قوة العقل الباطن.

•    إدارة الغضب.

•    صعوبات التعلم.

•    التعامل مع الزهايمر.

•    القلق من العمل بما في ذلك عدم الاستقرار الوظيفي، وعدم الاستقرار المالي، وفقدان الوظيفة.

 

السياسة الوطنية

وتتوافق مبادرة «جسور» مع أسس السياسة الوطنية لتعزيز الصحة النفسية التي اعتمدها مجلس الوزراء في العام 2017 وتشرف عليها وزارة الصحة ووقاية المجتمع في دولة الإمارات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات