عبد الكريم العلماء: المركز علامة فارقة و«الجليلة» تعلن قريباً تمويل أبحاث «كورونا»

قال الدكتور عبد الكريم سلطان العلماء، الرئيس التنفيذي لمؤسسة الجليلة: إن المؤسسة ستعلن قريباً عن تمويل الأبحاث التي طرحتها مؤخراً في مجال دراسة فيروس «كورونا»، وذلك في إطار رسالة المؤسسة الرامية إلى الارتقاء بحياة الناس، وهو ما يتضح في دعمها لعلماء الطب الحيوي الواعدين في عدد من المجالات البحثية، مثل أمراض السرطان والقلب والأوعية الدموية والسكري.

وقال: نشكر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، على زيارته أمس وإطلاق مركز محمد بن راشد للأبحاث الطبية، كأول مركز أبحاث طبية حيوية مستقل في دولة الإمارات والمنطقة، لافتاً إلى أن المركز يشكل علامة فارقة في مجال الأبحاث الطبية، التي تعد حجر الأساس في تطوير القطاع الطبي، باعتبار هذا القطاع يقوم على الأبحاث والأدلة والبراهين والنتائج.

وأشار إلى أن مؤسسة الجليلة تهتم بنشر الثقافة البحثية في الدولة بصفة عامة ودبي بصفة خاصة، للمساهمة في ترجمة طموحات قيادتنا الرشيدة في التحول إلى الاقتصاد القائم على المعرفة، والجانب الصحي أحد أهم الجوانب في هذا التحول، والأبحاث الطبية تستدعي وجود مركز بحثي متطور ومجهز بأحدث التقنيات، حيث نقوم في المركز بأبحاث طبية حول السمنة والسكري والأمراض النفسية وأمراض القلب والسرطان. وأشار العلماء إلى أن المؤسسة تعمل على دعم الأبحاث الطبية في جميع التخصصات واستقطاب الكفاءات البحثية العالمية المتميز في هذا القطاع الحيوي، وبناء كوادر بحثية وطنية مؤهلة في مختلف التخصصات الصحية، بما يخدم تلبية احتياجات الدولة والارتقاء بمستوى الرعاية الصحية، واستدامة مواردها وتعزيز تنافسيتها العالمية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات