«أكاديمية الإعلام الجديد» تطلق برنامج تطوير خبراء ومديري التواصل الاجتماعي

موظفون من 60 هيئة ودائرة حكومية محلية واتحادية في الإمارات يشاركون في البرنامج | وام

أعلنت أكاديمية الإعلام الجديد، أول أكاديمية من نوعها في مجال الإعلام الرقمي في منطقة الشرق الأوسط إطلاق أول برنامج رقمي لتطوير خبراء ومديري التواصل الاجتماعي بمشاركة موظفين من 60 هيئة ودائرة حكومية محلية واتحادية في دولة الإمارات و التي عهدت إلى الأكاديمية مهام تعزيز مهارات موظفيها وتأهيلهم في مجال الإعلام الرقمي في القطاع العام.

ويهدف البرنامج إلى تطوير جيل مبدع ومؤثر من الأفراد المؤهلين والقادرين على قيادة مسيرة صناعة المحتوى الرقمي الإعلامي في المنطقة.

ويشارك في البرنامج التدريبي الرقمي الذي يتألف من دورات تعليمية افتراضية عبر تقنية الاتصال المرئي على امتداد ستة أسابيع، 100منتسب ينتمون إلى وزارات وهيئات ودوائر حكومية محلية واتحادية بارزة منها وزارة الخارجية والتعاون الدولي، وجامعة زايد، وهيئة كهرباء ومياه دبي (ديوا)، وشرطة دبي وهيئة دبي للثقافة والفنون وغيرها.

وللمرة الأولى على صعيد المنطقة، يتم إطلاق برنامج تدريبي على مستوى واسع ليوفر للمشاركين فيه تجربة تعليمية ثرية، وفرصة لتنمية شبكة علاقاتهم المهنية وتوحيد جهودهم في إحداث التغيير معاً في مسيرة الإعلام الرقمي، ومساعدتهم على تأسيس استراتيجيات مؤثرة طويلة الأمد تخدم أهدافهم ومؤسساتهم ودوائرهم.

وساهم في تصميم برنامج تطوير خبراء ومدراء التواصل الاجتماعي أبرز العقول العالمية المختصة في مجال شبكات وقنوات التواصل الاجتماعي والتي تضم شريحة واسعة من الأكاديميين والخبراء والمؤثرين على مستوى العالم.

ويقود البرنامج التدريبي كل من البروفيسور مات بيلي، الذي يعد من أشهر خبراء الإعلام الرقمي حول العالم، ويقوم بتدريس الإعلام والتسويق الرقمي في جامعة ديوك الأمريكية، وخوان بابلو سانشيز، مدرس في رابع أعلى برنامج ماجستير في العالم، ويحتل المرتبة الخامسة عالميا من بين أبرز 100 شخصية معتمدة من «هبسبوت بارتنرز Hubspot Partners» وهو أيضا عالم بيانات يدرس في كلية IEBS لإدارة الأعمال، وغريغ جارباوي، الرئيس والشريك المؤسس لشركة «SEO-PR»، وكالة تسويق المحتوى التي تقدم تحسينات لمحركات البحث والعلاقات العامة عبر الإنترنت، بالإضافة إلى 3 من الأكاديميين المرموقين والمعتمدين في مجالهم.

ويشمل البرنامج أيضا جلسات ومحاضرات خاصة يقدمها 13 ضيفاً من الخبراء من بينهم كيلب غاردنر، المختص في استراتيجية مواقع التواصل الاجتماعي، والذي قام بدور رئيسي في قيادة الإعلام الرقمي للحملة الرئاسية للرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما وهو مؤسس مشارك وشريك إداري في (18 Coffees)، شركة الاستراتيجيات والابتكار التي تركز على الالتقاء بين التكنولوجيا والثقافة، والمدون نصير ياسين، صانع المحتوى الشهير الذي يتابعه 27 مليون متابع إضافة إلى مارك شايفر، أحد أبرز المؤثرين عالميا في مجال الإعلام الرقمي وتعد مدونته (grow) من أهم مدونات التسويق في العالم، وهو مؤلف لسبعة كتب من أفضل الكتب مبيعاً حول التسويق الرقمي.

ومن أجل جعل البرنامج متاحاً وشاملاً لأكبر شريحة من المشاركين والمهتمين، ستجرى الدورات التدريبية باللغة الإنجليزية مع وجود ترجمة فورية إلى اللغة العربية.

كما يبرز اهتمام ودعم أكاديمية الإعلام الجديد لأصحاب الهمم من ذوي الإعاقة البصرية عبر توفير جلسات توجيه إضافية فردية ومتخصصة لهم خارج نطاق جدول البرنامج.

وقال راشد العوضي، المدير التنفيذي لأكاديمية الإعلام الجديد:«نلتزم في الأكاديمية بدعم وتمكين مديري ومسؤولي التواصل الرقمي بهدف تطوير الإعلام الجديد في المنطقة.. و نتطلع لأن نكون عاملاً مساهماً ومصدر وحدة وتشجيع وتحفيز لكل ما يتعلق بتطوير الاقتصاد الرقمي في الوطن العربي.. ويشكل انضمام حوالي 60 هيئة ودائرة حكومية بالدولة إلى هذا البرنامج التدريبي رسالة تضامن قوية تقربنا جميعا من تحقيق أهدافنا المشتركة».

ويغطي منهاج البرنامج التدريبي الفريد من نوعه كل جوانب استراتيجية التواصل في مجال قنوات التواصل الاجتماعي التي تشمل موضوعات الاستراتيجية - بناء استراتيجيات مؤثرة طويلة الأمد للعلامة والهوية المؤسسية و صناعة محتوى - البقاء في المقدمة وتحديد الاتجاهات الإقليمية والعالمية والاستفادة منها والتفاعل مع الجمهور والمتابعين ومخاطبة الجمهور على نطاق واسع وبناء علاقات معمرة وتوزيع محتوى اعتماد تكتيكات تستهدف إحداث أكبر تأثير في مجال نشر المحتوى رقمياً والتحليل - تحويل البيانات والأرقام والإحصاءات إلى رؤى ونتائج يبنى عليها.

واستحدثت الدروس الافتراضية التي توفرها أكاديمية الإعلام الجديد نموذج «التعليم المفتوح»، وهو عبارة عن مفهوم تعليمي مختلط فريد من نوعه يمزج بين الدراسة النظرية والتطبيق العملي على الأرض.. وسيقوم المنتسبون للبرنامج بخلق محتوى ونشره وتحليله في الوقت نفسه بعد كل دورة وتحت إشراف الخبراء والأساتذة المعنيين.

ويتيح البرنامج التدريبي للمتخرجين منها إمكانية النمو والتطور في عالم الإعلام الرقمي الجديد، ويزودهم بالقدرات والإمكانات لوضع وتطبيق استراتيجيات عالمية المستوى للتواصل الاجتماعي.

ويحصل المنتسبون إلى برنامج تطوير خبراء ومدراء التواصل الاجتماعي على شهادة حضور معتمدة من هيئة المعرفة والتنمية البشرية، وشهادة من أكاديمية الإعلام الجديد بعد إكمال البرنامج بنجاح.

وقالت أمل الحداد، إحدى المنتسبات إلى برنامج تطوير خبراء ومدراء التواصل الاجتماعي، ومنسقة مكتب شؤون الخريجين نائبة الرئيس التنفيذي لمجلس السعادة وجودة الحياة في جامعة زايد:«يشكل الانضمام إلى البرنامج فرصة ذهبية للتعرف والعمل معاً مع أصحاب المهارة والاختصاص من مختلف القطاعات الحكومية بالدولة، بالإضافة إلى إتاحته الفرصة لنا جميعاً لتبادل الخبرات وتنسيق الجهود لتحقيق نتائج أفضل».

وقالت حنان البناي، مدير التسويق والاتصال في وزارة الداخلية:«أكاديمية الإعلام الجديد المكان المثالي الذي يتعلم فيه الفرد الاتجاهات والمنهجيات الجديدة في التسويق الرقمي والتي تتغير باستمرار مع بروز تقنيات وتكتيكات جديدة كل يوم.. التسويق مهنة مبدعة جداً وأكاديمية الإعلام الجديد تحفزك على التعلم الدائم وتطبيق المعارف والاستراتيجيات التي اكتسبناها خلال فترة الدورة التدريبية».

وأوضحت عليا بن فارس، أخصائي مواقع التواصل الاجتماعي في شرطة دبي أنه «نظراً إلى طبيعة عملها في مجال الإعلام والتواصل الاجتماعي في شرطة دبي، ستوفر لها أكاديمية الإعلام الجديد مجموعة متنوعة من البرامج والدورات التي ستنمي مهاراتها الأمر الذي سينعكس ايجاباً على عملها من حيث إشراك الجمهور وتنظيم الحملات التوعوية الرقمية وتقديم التقارير التحليلية حول مشاركة الجمهور لمنشوراتنا اليومية».

وكان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، قد افتتح أكاديمية الإعلام الجديد في يونيو 2020، لتكون جزءاً أساسياً من رؤية القيادة الرشيدة في الاستثمار بمستقبل الأجيال في الدولة، وتأهيل خبراء متمكنين في الإعلام الجديد، وتعزيز مهاراتهم وقدراتهم على خلق المحتوى الذي يتلاءم مع رسالة وأهداف الدولة التنموية والاقتصادية والإعلامية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات