الإمارات تجمع شمل عائلة يمنية يهودية بعد فراق 15 عاماً

تجسيداً لنهج دولة الإمارات في ترسيخ القيم الإنسانية، قامت الجهات المعنية في الدولة بالمساعدة على لم شمل عائلة يهودية من اليمن ببقية أفرادها المقيمين في لندن بالمملكة المتحدة، ليجتمعوا معاً في دولة الإمارات بعد فراق دام 15 عاماً.

فقد تضافرت جهود الجهات المعنية في الدولة من أجل تسهيل سفر "الأب" و"الأم" من الجمهورية اليمنية الشقيقة إلى الدولة، كما تم اتخاذ التدابير اللازمة من أجل سفر بقية أفراد الأسرة وهم الابنة والابن وزوجته والأحفاد من لندن إلى دولة الإمارات.

وأكد أفراد الأسرة لوكالة أنباء الإمارات أن جمع شملهم ولقاءهم معاً بعد فراق دام نحو 15 عاماً كان أشبه بالمعجزة والحلم المستحيل، متوجهين بأسمى عبارات الشكر والتقدير إلى دولة الإمارات على الجهود الكبيرة لترتيب هذا اللقاء الذي يؤكد أيضاً نهج الدولة الإنساني الرائد وقيمها السامية في التسامح والتعايش التي تعد نموذجاً يحتذى للعالم أجمع.

وقال الأب عقب لقائه أبناءه: "أشعر اليوم بأنني وُلدت من جديد، فأنا اليوم سعيد للغاية بلقائي مع كل أفراد أسرتي: أبنائي وأحفادي، كما أشعر بسعادة غامرة وراحة بوجودي في دولة الإمارات وطن التعايش والتسامح والخير".

طباعة Email
تعليقات

تعليقات