محاضرة لـ «شؤون المجالس» بأبوظبي عن تأثير «كورونا» على أنماط الحياة

نظم مكتب شؤون المجالس في ديوان ولي عهد أبوظبي، محاضرة عن بُعد بعنوان «طرق تغيير نمط الحياة بعد أزمة كورونا»، ألقتها الدكتورة خديجة فرحان الحميد الأستاذ المساعد بكلية التربية في جامعة زايد.

وقالت الدكتورة الحميد، إنه وعلى الرغم من التأثيرات السلبية العديدة التي خلفتها جائحة «كوفيد 19»، إلا أنها قد تساهم في تغيير أنماط الحياة وإعادة ترتيب الأولويات الفردية بشكل إيجابي، مشددة على ضرورة الاستفادة من الأزمة والتمسك بمكتسباتها وتحويلها إلى جزء من شخصياتنا وأسلوب حياتنا الدائم.

وأوضحت أن قطاعات كالتعليم والصحة والأعمال، إضافة إلى العديد من السلوكيات لن تعود كما كانت قبل أزمة «كورونا»، مؤكدة أن الممارسات المرتبطة بالجوانب الصحية كاعتماد التغذية الصحية وممارسة الرياضة والاهتمام بالنظافة والوقاية الشخصية ستتحول إلى ممارسات دائمة.

وأكدت أن أنظمة العمل ستشهد تغييرات مهمة كاعتماد المشاركة الافتراضية في المؤتمرات والدورات، إضافة إلى اعتماد نماذج أكثر مرونة وقيمة.. وقالت «هنا تبرز مدى رغبتنا في الاستفادة من الأزمة والسيطرة عليها بدلاً من تركها تسيطر علينا دون أن نحاول التعلم منها».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات