بحث مؤشرات الأداء في «تحريات شرطة دبي»

عبدالله المري مترئساً الاجتماع | من المصدر

ترأس معالي الفريق عبدالله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي، اجتماع تقييم أداء الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية خلال الربع الثاني من العام الجاري عبر غرفة التحليل الإحصائي، والذي بحث من خلاله مؤشرات الأداء، والمشاريع المستقبلية، وخطط تقييم أداء الإدارة العامة للتحريات ومراكز الشرطة في دبي.

ونوه معاليه إلى الجهود التي تقوم بها فرق العمل في الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية في ضبط مرتكبي الجرائم خلال وقت قياسي وبحرفية عالية، ما نتج عنه انخفاض في البلاغات الجنائية، وتالياً حفظ الأمن والأمان في الإمارة.

وحضر الاجتماع اللواء الخبير خليل إبراهيم المنصوري، مساعد القائد العام لشؤون البحث الجنائي، والعميد جمال سالم الجلاف، مدير الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية، والعميد الشيخ محمد عبدالله المعلا مدير الإدارة العامة للتميز والريادة، وعدد من مديري الإدارات الفرعية في الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية.

واستعرض العقيد راشد بن ظبوي الفلاسي مدير إدارة الرقابة الجنائية في الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية، خلال الاجتماع النتائج التي حققتها الإدارة العامة للتحريات في تنفيذ الخطط التطويرية والاستراتيجية لتحقيق الأهداف والمؤشرات المنشودة في خفض معدلات الجريمة المقلقة، والتعامل السريع مع البلاغات، وخطط تقليل الجرائم في مناطق الاختصاص وتشكيل فرق عمل فعّالة.

كما استعرض العقيد ابن ظبوي إحصاءات البلاغات الجنائية والبلاغات المقلقة على مستوى مراكز الشرطة، حيث أظهرت الإحصاءات انخفاضاً في نسبة تسجيل البلاغات المقلقة في الربع الثاني من العام الجاري مقارنة بالربع الثاني من عام 2019.

وأشار العقيد ابن ظبوي إلى إحصاءات البلاغات المجهولة في الربع الثاني من عام 2020 ومقارنتها بالربع الثاني من عام 2019، حيث أظهرت الإحصاءات انخفاضاً في الربع الثاني من العام الجاري مقارنة بالربع الثاني من العام الماضي.

كما عرض العقيد ابن ظبوي أهم القضايا التي تم التعامل معها، والأسباب التي أدت إلى خفض الجريمة بالتعاون مع مراكز الشرطة، إضافة إلى دور مركز التحليل الإحصائي في عملية الربط الجنائي في الحصول على المعلومات وتوزيعها على الفرق الميدانية، والتنبؤ بالجريمة من خلال الأساليب الإجرامية المتوقعة واستخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي.

وقال العميد جمال سالم الجلاف: «إن الاجتماعات تأتي لمتابعة تنفيذ منهجية متكاملة لتقييم نتائج الإدارة ربع السنوية، ضمن جدول زمني محدد، ما يعطي فرصة وإمكانية للاطلاع على الاتجاهات التي تحدد أهداف الإدارة، والأساليب التي يتم بموجبها تقييم النتائج مقارنة بالسنوات الماضية».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات