داوود الهاجري لــ«البيان »:

100 % استخدام الذكاء الاصطناعي لإنتاج الزهور في «ورسان»

داوود الهاجري متفقداً مشتل ورسان | من المصدر

أكد داوود الهاجري مدير عام بلدية دبي أن البلدية تعمل على تحقيق استدامة القطاع الزراعي من خلال استخدام الذكاء الاصطناعي بنسبة 100% في إنتاج الزهور بمشتل ورسان، الذي يعتبر الأول على مستوى الشرق الأوسط بطاقة إنتاجية مضاعفة تستخدم أحدث التقنيات العالمية وفقاً لاستراتيجية معتمدة لنشر الرقعة الخضراء، حيث تمت زراعة 140 ألف شجرة خلال عامين، بمعدل 5833 شجرة شهرياً في مناطق دبي الحضرية.

وقال الهاجري لــ«البيان» إن: «الطاقة الإنتاجية لمشتل ورسان تبلغ 70 مليون شتلة سنوياً قابلة للزيادة حسب الأنواع النباتية والمدة الزمنية المطلوبة لكل نوع»، لافتاً إلى أن «مساحة المشتل الإجمالية تبلغ 36.5 هكتاراً، وتم إنتاج 47 مليون شتلة في العام الماضي».

وأوضح الهاجري أن مشتل ورسان يتضمن العديد من المرافق هي أولاً: «نظام الإنتاج الآلي» ويتكون من: نظام زراعة بذور الزهور وتبلغ الطاقة الانتاجية لهذا النظام 480 ألف شتلة يومياً، ونظام «تفريد الشتلات» وهو نظام متخصص في تفريد الشتلات بطاقة إنتاجية تبلغ 15 ألف شتلة في الساعة.

ونظام «تعبئة الأصص» وهو عبارة عن آلية مستقلة مخصصة لتعبئة الأصص بطاقة إنتاجية تبلغ 2000 أصيص في الساعة، وكذلك نظام «غسيل الصواني» حيث يقوم هذا النظام بغسيل وتعقيم صواني الإنتاج على درجة حرارة 40 مئوية.

وثانياً: الصوبة الزجاجية «البيوت المحمية» وتتكون من أنظمة تبريد ميكانيكية وأنظمة تبريد صحراوية ونظام للتهوية ونظام للإضاءة، إلى جانب أنظمة ري حديثة يتم فيها عادة تدوير المياه، ونظام للتضبيب، ونظام للتغذية من خلال شبكة الري، ونظام للتحكم في الفترات الضوئية «ستائر وأنظمة إضاءة خاصة» وجميع هذه الأنظمة يتم تشغيلها بطرق ذكية.

وثالثاً: المنطقة المضللة لإنتاج الزهور: وهي منطقة مزودة بنظام الري الرذاذي «system boom» وبمساحة إجمالية تبلغ 50164 متراً مربعاً، مقسمة على شكل وحدات مخصصة لوضع صواني الإنتاج الآلي الخاصة بإنتاج الزهور، حيث تتسع المنطقة لحوالي 22 مليون شتلة دفعة واحدة بمعدل إنتاج سنوي حوالي 64 مليون شتلة، ورابعاً: مناطق الإنتاج المبردة وتبلغ الطاقة الانتاجية لها مليوناً و600 ألف عقلة للمرة الواحدة.

مميزات

وقال داوود الهاجري إن: «أهم مميزات مشتل ورسان استخدام النظام الآلي بنسبة 100% في إنتاج الزهور والذي يعتبر الأول على مستوى الشرق الأوسط، ومضاعفة الطاقة الإنتاجية باستخدام أحدث التقنيات العالمية، واستخدام أحدث أنظمة الري والتسميد مثل نظام الري بالغمر.

إضافة إلى توفر مركز تدريب وتأهيل متكامل لدعم التدريب التخصصي والتأهيل الزراعي للمخصصين والعاملين والشركات الزراعية المرخصة في إمارة دبي. فضلاً عن أنظمة ري مستدامة يتم فيها إعادة تدوير المياه للمحافظة على الموارد الطبيعية.

مشروع حيوي

ويعتبر مشتل ورسان ومرافقه والخدمات التي يقدمها أحد المشاريع الحيوية للبلدية ويسهم في توسيع نسبة الرقعة الخضراء بالإمارة والدولة عن طريق توفير الملايين من شتلات الزهور الموسمية والمستدامة والاهتمام بها وفق أعلى المعايير العالمية والمبتكرة في هذا المجال. وتحرص بلدية دبي على الاهتمام بالمشتل في نطاق إدراكها لأبعاده الإيجابية والمهمة ودوره الجوهري والريادي في المجال الزراعي بالإمارة. وتواكب بلدية دبي التطور والابتكارات للمساهمة في تعزيز مكانة الإمارة ضمن المدن العالمية كمدينة خضراء.

مرافق

قال داوود الهاجري مدير عام بلدية دبي: «يتضمن مشتل ورسان مرافق دعم هي: مختبر التربة والمياه والأسمدة، ومختبر مكافحة الآفات الزراعية، ومختبر الزراعة النسيجية».

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات