124 ألف مركبة تستفيد من خدمات «الإمارات للخدمات الفنية» خلال النصف الأول

أفاد مركز الإمارات للخدمات الفنية التابع لمواصلات الإمارات بنجاح طواقمه في تنفيذ 124 ألف عملية صيانة لمركبات متنوعة خلال النصف الأول من العام الجاري.

وأوضح عبيد المحيربي، مدير المركز، أن فرق العمل نجحت في تحقيق معدلات أداء عالية على الرغم من الظروف الاستثنائية الناجمة عن جائحة كوفيد 19، حيث أنجزت 59 ألف عملية صيانة في الربع الثاني من العام الحالي، أي بانخفاض بسيط عما تم تحقيقه في الربع الأول الذي تمكنت فيه من إنجاز 65 ألف عملية صيانة، وبهذا يكون مجموع العمليات التي تمت خلال النصف الأول 124 ألف عملية صيانة، استفاد منها نحو 60 متعاملاً من أصحاب العقود السارية مع المركز.

وأضاف المحيربي أن المركز نجح في تحقيق المزيد من التوسع خلال النصف الأول، إذ تم توقيع 7 عقود جديدة، علاوةً على تجديد 6 عقود منتهية، ما يدل على ارتفاع الثقة بخدمات المركز، ويؤكد قدراته التنافسية العالية التي أثمرت استقطاب المزيد من المتعاملين، لافتاً إلى أن ذلك يعود لرصيد الخبرة التي تتمتع بها مواصلات الإمارات، علاوةً على باقة الخدمات المتنوعة، والحلول المرنة التي يتيحها المركز لمتعامليه، واحترافية فرق العمل التي تضم نحو 1000 فني مؤهل موزعين على 19 ورشة عمل، منها 11 ورشة عمل داخلية و8 ورش عمل خارجية في مواقع المتعاملين، تضم بمجموعها 280 حارة فحص وصيانة، وبهذا تبلغ الطاقة الاستيعابية للمركز نحو 600 مركبة يومياً.

ولفت مدير المركز إلى الاستجابة الناضجة والمسؤولة التي قام بها المركز لضمان صحة المتعاملين والعاملين إزاء الظروف الحالية والتي أسهمت بدورها في نجاحه في تحقيق تلك النتائج، إذ يحرص المعنيون لديه على التطبيق الدقيق للتوجيهات والاشتراطات الصادرة عن الجهات المختصة، بما في ذلك تعقيم جميع المرافق ومكاتب الموظفين، إضافةً إلى تعقيم جميع المركبات قبل أداء عمليات الصيانة والإصلاح وبعد الانتهاء، إلى جانب الفحص الحراري للمتعاملين و للعاملين يومياً منذ دخولهم بداية الدوام إلى الورش الفنية وقياس درجة حرارة الجسم، إلى جانب تركيب الحواجز والعوازل في مكاتب الاستقبال بالورش منعاً للاختلاط بالمتعاملين أثناء العمل ولحفظ السلامة العامة، وتم كذلك توزيع المطويات الإرشادية على المتعاملين، ولصق الملصقات الإرشادية في الأماكن المحددة داخل الورش الفنية التابعة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات