أصداء عالمية لتشغيل أول مفاعل نووي بالإمارات

أثار إعلان الإمارات أمس، تشغيل أول مفاعل سلمي للطاقة النووية في العالم العربي بمحطات براكة للطاقة النووية أصداء إيجابية على نطاق واسع في مختلف وسائل الإعلام العالمية المرموقة. ونرصد لكم فيما يلي أبرز التغطيات التي وردت أمس في الإعلام الغربي لخبر تشغيل المفاعل بمحطة «براكة»:

الإعلام الأمريكي

اهتمت أكثر من صحيفة أمريكية كبرى بخبر المفاعل، وكانت أولى هذه الصحف هي «نيويورك تايمز»، والتي جاءت تغطيتها للخبر بعنوان «الإمارات تدشن عمليات التشغيل بأولى مفاعلاتها للطاقة النووية». ونشرت شبكة «سي إن إن» تقريراً شاملاً عن محطة «براكة»، مصحوباً بتقرير تلفزيوني، وحمل التقرير تساؤلاً جاء في عنوانه كالتالي: «الإمارات الثرية بالنفط تفتتح أول مفاعل للطاقة النووية في العالم العربي. الخبراء يتساءلون لماذا؟».

وجاءت الإجابة في سياق التقرير موضحةً أنه باكتمال عدد المفاعلات النووية السلمية بمحطة «براكة» إلى 4 مفاعلات، فستتكفل هذه المفاعلات جميعاً بتوفير 25% من احتياجات الإمارات من الطاقة الكهربائية. وبدورها، نشرت مجلة «يو إس نيوز اند ورلد ريبورت» خبراً عن بدء تشغيل المفاعل، كما نشرت في سياق الخبر أيضاً تغريدة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، على حسابه الشخصي عبر «تويتر»، والتي قال فيها: «نعلن اليوم عن نجاح دولة الإمارات في تشغيل أول مفاعل سلمي للطاقة النووية في العالم العربي، وذلك في محطات براكة للطاقة النووية بأبوظبي».

الإعلام البريطاني

ونال خبر البدء في تشغيل المفاعل اهتماماً ملحوظاً من جانب وسائل الإعلام البريطانية، فنشرت هيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي» تقريراً خاصاً عن المفاعل، ووصفت فيه بدء التشغيل بأنه «إنجاز علمي ريادي مرموق آخر للإمارات بعد أقل من أسبوعين من إرسالها أولى مهامها إلى كوكب المريخ».

ونشرت صحيفة «اندبندنت» خبر تشغيل المفاعل، ونقلت في سياقه تصريحات محمد إبراهيم الحمادي، الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات للطاقة النووية، والتي قال فيها: «نقترب خطوة أخرى من تحقيق هدفنا الخاص بتوفير ربع احتياجات الدولة من الكهرباء».

الإعلام الفرنسي

وكانت فرنسا هي أكثر الدول العالمية التي اهتمت وسائل إعلامها بخبر البدء في تشغيل المفاعل، وأولت صحيفة «لوموند» الفرنسية العريقة المفاعل اهتماماً لافتاً، حيث نشرت عنه تقريراً خاصاً، وذكرت فيه أن الإمارات دخلت أمس رسمياً في نادي الدول التي تستخدم الطاقة النووية في تطبيقات مدنية، من خلال وضع أول مفاعل نووي سلمي في العالم العربي موضع التشغيل. وننتقل إلى صحيفة فرنسية عريقة أخرى، هي «لو بروجريه»، والتي نشرت تقريراً عن المفاعل بعنوان «في الإمارات، أول محطة للطاقة النووية في العالم العربي بدأت العمل». وبدورها، بثت محطة «راديو فرنسا الدولي» تقريراً إذاعياً خاصاً عن الخبر، كما نشرته على الموقع الشبكي التابع لها. وما زلنا مع الإعلام الفرنسي، وهذه المرة مع شبكة «فرانس 24» الإخبارية، التي نشرت تقريراً عن بدء تشغيل المفاعل، ذكرت فيه أنه يهدف بالأساس إلى إشباع الاحتياجات المتزايدة إلى الطاقة الكهربائية في الإمارات.

الإعلام الألماني

وغطت إذاعة «صوت ألمانيا» و «دويتشه فيله» خبر البدء بتشغيل المفاعل، ونشرت عنه تقريراً خاصاً عبر موقعها الشبكي. وذكرت الإذاعة التي تعد بمثابة الإذاعة الدولية الموجهة من ألمانيا إلى العالم الخارجي في تقريرها أن الإمارات تأمل من تشغيل المفاعل أن تكون رائداً إقليمياً في مجال العلم والتقنية.

إشادة روسية

أشاد الإعلام الروسي ووكالات الأنباء والمواقع الروسية بالإنجاز التاريخي الذي حققته دولة الإمارات بتشغيل أول مفاعل سلمي للطاقة النووية (براكة) في العالم العربي، ونشرت وكالة أنباء «انتر فاكس» و«تاس» الروسية للأنباء تغريدة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله» على «تويتر» بهذا الخصوص. وتناولت الصحف الروسية ومنها «كوميرسانت وغازيتا» ومواقع مثل «ياندكس. رو، لينتا. رو» خبر بداية تشغيل المحطة بنجاح. (موسكو - وام)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات