النادي الكوري يعزز التواصل بين الإمارات وكوريا الجنوبية

موزة الزعابي

يعتبر النادي الكوري في جامعة زايد من النوادي النشطة والمعروفة بتنظيم الفعاليات المختلفة على مدار العام الدراسي والتي تسهم في بناء جسور التواصل بين دولة الإمارات وجمهورية كوريا الجنوبية.

وأكدت موزة خليفة المزروعي، رئيسة النادي الكوري في جامعة زايد، أن النادي الكوري قام بتنظيم العديد من الفعاليات هذا العام، مشيرة إلى تنظيم المهرجان الكوري بحضور معالي وزيرة الثقافة والشباب نورة الكعبي رئيسة جامعة زايد، وبارك يانغ-وو وزير الثقافة والرياضة والسياحة بجمهورية كوريا الجنوبية. وأضافت أن النادي يساعد الأعضاء سواء بالجامعة أو خارجها، للاطلاع على الأنشطة لتعزيز التعاون في مجالات الثقافة والتعليم والسياحة وأنماط الحياة والعادات والتقاليد والتطور الحضاري المتسارع في كوريا الجنوبية.

وقالت: بدوري كطالبة ورئيسة للنادي أقوم بنشر التوعية بأهمية هذه العلاقات وما تثمره من نتائج ومنفعة للجميع وتزيد من الوعي بأهمية العلاقات التي تجمعنا مع كوريا.

بدورها، قالت موزة سلطان الزعابي، منظمة فعاليات بالنادي الكوري، إن هناك خطة لتوسيع مجال عمل النادي ولتوعية جميع فئات المجتمع لدور تعزيز العلاقات بين الإمارات وكوريا الجنوبية، مشيرة إلى مشاركة العديد من المؤسسات حكومية، وخاصة في كثير من الفعاليات، بهدف تعزيز العلاقات الثقافية وترسيخ ثقافة التسامح التي تنتهجها دولة الإمارات العربية المتحدة.

وأشارت إلى أن النوادي الجامعية تنظم العديد من الفعاليات المهمة المفيدة للمهتمين في موضوعات مختلفة لتشجيع الهوايات وتبادل الثقافات المختلفة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات