سلطان بن خليفة: تشغيل أولى محطات براكة يعزز ريادة الإمارات

أكد سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان، مستشار صاحب السمو رئيس الدولة، أن تشغيل أول مفاعل سلمي للطاقة النووية في العالم العربي بمحطة "براكة" إنجاز تاريخي يعزز مكانة الإمارات ودورها الريادي في قطاع الطاقة النظيفة.

ووجّه سموه بهذه المناسبة التهنئة لأبناء الإمارات الذين يحققون الإنجاز تلو الإنجاز بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

وقال: "إن الإمارات تسعى للتقدم تحت مظلة العلم والتكنولوجيا والأخذ بأسباب الرقي والنهضة لتكون في مصاف الدول المتقدمة"، مشيداً بجهود صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، الذي أولى هذا المشروع جل اهتمامه وإصراره على أن يكون هذا الحدث نقطة تحول تاريخية، ليس للإمارات فحسب، وإنما للعالم العربي.

وأعرب سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان عن فخره بهذا الإنجاز، مشيداً بدور الكفاءات الإماراتية التي تعمل جنباً إلى جنب مع الخبرات العالمية لضمان أعلى معايير السلامة في أولى محطات الطاقة النووية السلمية في العالم العربي.

وأكد أن الإنجازات التي تحققها دولة الإمارات، والنجاحات التي تتوالى فصولها، والمراكز المتقدمة التي تمضي نحوها بخطى ثابتة، والمكانة المرموقة التي تطمح إلى تبوؤها، هي نتيجة طبيعية لنهج قيادتنا الرشيدة التي وضعت المواطن أولاً وثانياً وثالثاً في جميع الخطط المستقبلية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات