حمدان بن محمد يتكفل بعلاج أم نيجيرية وأطفالها الأربعة

تكفل سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي،  بمصروفات العلاج الخاصة بأم نيجيرية وأطفالها حديثي الولادة الأربعة،  والذين يتلقون العلاج في مستشفى "لطيفة" للنساء والأطفال منذ الأول من يوليو الجاري.

وأنجبت سوليات عبد الكريم البالغة من العمر 29 عامًا، 4 أطفال، صبيين وفتاتين، والذين ولدوا، في عملية قيصرية، في الأسبوع الـ 31 من الحمل، أي قبل نحو 9 أسابيع من موعد الولادة الطبيعية، وأشارت المستشفى إلى أن الأطفال وضعوا على أجهزة التنفس الصناعي في وحدة العناية المركزة للأطفال حديثي الولادة.

و بحسبب سي ان ان عربية قال والد الأطفال الأربعة تيجاني عبد الكريم إن أسرته ليس لديها تأمين صحي يغطي مصروفات العلاج، مشيرًا إلى أنه تكبد أكثر من 400 ألف درهم إماراتي ، منذ ولادة الأطفال الأربعة.

وأضاف والد الأطفال، أن أهل الخير، ساعدوا في جمع 42 ألف درهم إماراتي  للمساهمة في دفع جزء من الفواتير.

وتدخل سمو الشيخ حمدان بن محمد لدفع الفواتير الخاصة بعلاج الأسرة النيجيرية، بعد أن اطلع سموه  على تقرير CNN، الذي سلط الضوء على أوضاع العائلة.

وقال المكتب الإعلامي لحكومة دبي لـCNN،  إن  سمو الشيخ حمدان بن محمد قرر مساعدة الأسرة، فيما عبر والد الأطفال عنفرحه الشديد بقرار سموه، الذي كان بمثابة مفاجأة سعيدة مشيرًا إلى أن الزوجين قررا تسمية أحد أطفالهما على اسم سمو ولي عهد دبي، فيما سيتم تسمية إحدى الطفلتين على اسم المستشفى التي تتلقى الأسرة العلاج فيها.

وعبر الزوج ووالد الأطفال الأربعة عن امتنانه لقرار سمو ولي عهد دبي، قائلًا "إنها خدمة كبيرة، وما زلنا في حالة صدمة لأننا لم نكن نعرف حتى كيف نحصل على المال. كنت لا أستطيع النوم أتساءل حول كيفية دفع الفاتورة".

وقالت منى تهلك، الرئيس التنفيذي لمستشفى لطيفة للنساء والأطفال في دبي،  إن العاملين في المستشفى "متأثرون" بقرار سمو الشيخ حمدان بن محمد ، الخاص بتغطية الفواتير الطبية الكاملة للأطفال الأربعة الذين لا يزالون يتلقون الرعاية في المستشفى.

ويتم إخراج الأطفال الأربعة، صبيان وفتاتان، تدريجياً من أجهزة التهوية، ويزن اثنان منهم الآن 1.8 كجم. ويتوقع الأطباء أنهم سيكونون أقوياء بما يكفي للعودة إلى منازلهم.

كان الزوجان، اللذان يعيشان في دبي، قد خططا لإنجاب الأطفال في نيجيريا، لكنهم لم يتمكنوا من السفر وباء فيروس كورونا المستجد.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات