بتوجيهات حمدان بن زايد..

أكثر من 600 ألف شخص يستفيدون من أضاحي الهلال الأحمر هذا العام

بتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة ، رئيس هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، أطلقت الهيئة حملة مشروع الأضاحي الذي يستفيد منه، 600 ألف و400 شخص هذا العام، بتكلفة تقديرية مبدئية تبلغ 11 مليونا و775 ألف درهم.

وأعلنت الهيئة - خلال المؤتمر الصحفي المرئي عن بعد الذي عقدته مؤخرا - أن ميزانية المشروع وعدد المستفيدين قابل للزيادة بناء على دعم المحسنين والمتبرعين للحملة وتجاوبهم مع فعالياتها.

وأكد الدكتور محمد عتيق الفلاحي، الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر، أن توجيهات سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، بإطلاق حملة الأضاحي وتعزيز فعالياتها هذا العام، تأتي امتدادا للمبادرات التي ظلت تقدمها الهيئة منذ بداية أزمة جائحة كوفيد-19، ودورها الكبير في التصدي للجائحة وتعزيز التدابير الوقائية والاحترازية الصادرة من قيادة الدولة الرشيدة، وتنفيذ العديد من المبادرات المجتمعية التي وفرت الكثير من الاحتياجات للمجتمع المحلي في مختلف المجالات.

وقال إن سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، يولي برامج الهيئة ومبادراتها لتخفيف المعاناة الإنسانية اهتماما كبيرا، وفي هذا الصدد يجيء اهتمام سموه بمشروع الأضاحي الذي تنفذه الهيئة سنويا، ضمن مشاريعها الموسمية لتوفير احتياجات الأسر المتعففة وأصحاب الحاجات من الأضاحي، وإدخال البهجة والسرور على قلوبها خلال أيام العيد المباركة.

وأضاف : "يوجه سموه دائما بتبني المشاريع والبرامج التي تعزز التلاحم المجتمعي وقيم العطاء بين أفراد المجتمع، وترتقي بمجالات التكافل والتراحم، وإسعاد الناس بعضهم بعضا، مشيرا إلى أن مشروع الأضاحي بجانب تعظيمه لشعيرة الأضحية، فإنه يعزز جانب المسؤولية المجتمعية لدى الأفراد والمؤسسات والشركات، وهذا يتجلى بوضوح في حجم الشراكة والدعم والتجاوب الذي تجده حملة الأضاحي كل عام".

وقال : " إن حملة الأضاحي هذا العام تأتي في ظروف صحية واقتصادية واجتماعية استثنائية، بسبب جائحة كوفيد - 19، وتداعايتها عالميا، ورغم ذلك حرصنا في هيئة الهلال الأحمر الإماراتي على أن تكون الحملة هذا العام مختلفة عن سابقاتها، من حيث مخرجاتها ونتائجها وعدد المستفيدين منها، لذلك نسعى لاستقطاب المزيد من الداعمين والمانحين والمساندين لها، وتوسيع مظلة المستفيدين منها ".

وأكد الأمين العام أن الهيئة وضعت خطة محكمة لتحقيق هذه الأهداف بما يتماشى مع التدابير الوقائية والاحترازية التي وضعتها الدولة للحد من تفشي فيروس كورونا، والالتزام بالتباعد الاجتماعي وتعزيز أوجه الحماية للمستهدفين من الأضاحي، وعدم تعرضهم للإصابة، لافتا إلى أنه سيتم إيصال الأضاحي إلى المستفيدين بالصورة التي تجنبهم الازدحام والمخالطة، كما سيتم الالتزام بإجراءات التعقيم اللازمة لكل الوسائل المستخدمة في ذبح وتجهيز ونقل الأضاحي إلى المستفيدين.

من جهته أكد حمود عبد الله الجنيبي نائب الأمين العام للتسويق وتنمية الموارد - خلال المؤتمر الصحفي - أن تنفيذ مشروع الأضاحي هذا العام يأتي استمرارا للمبادرات التي قامت بها الهيئة منذ بداية الأزمة الصحية الناجمة عن جائحة كوفيد-19.

وقال : " إنه لا شك أن جائحة كورونا أفرزت أوضاعا اقتصادية واجتماعية عالمية أثقلت كاهل الكثير من الأسر التي تضررت مصالحها الاقتصادية وظروفها الحياتية، بسبب الجحر والحظر والتوقف عن العمل في الكثير من المهن العمالية اليومية، لذلك تضع الحملة هؤلاء في مقدمة أولوياتها".

وأكد أن الهيئة أكملت ترتيباتها لتعزيز فعاليات الحملة، واستقبال دعم الخيرين، وتسهيل عملية التبرع عبر منصات ومنافذ الهيئة من خلال الموقع الإلكتروني وتطبيقات الهواتف الذكية والرسائل النصية، إضافة إلى نشر مندوبي الهيئة في أكثر من 150 موقعا على مستوى الدولة، خاصة في المراكز التجارية والاسواق والمؤسسات المختلفة.

وتقدم الجنيبي بالشكر والتقدير لرعاة حملة الأضاحي وهم: بنك أبوظبي الأول، شركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك"، مصرف أبوظبي الإسلامي، وشركة الإمارات للاتصالات، كما شكر وسائل الإعلام على دعمها الدائم لبرامج الهلال الأحمر ومشاريعه المختلفة.

من جانبها قالت هناء الرستماني، نائب الرئيس التنفيذي ورئيس قطاع الخدمات المصرفية للأفراد في بنك أبوظبي الأول: " يسرنا التعاون مع هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، لمد يد العون لدعم المجتمع، ومن هنا جاء اهتمام البنك بالتعاون مع هيئة الهلال الأحمر في هذه الحملة، وفي ظل الظروف المتغيرة التي نشهدها، يسعدنا أن نشارك في مثل هذه المبادرات التي تنشر السعادة والابتسامة في مجتمعنا".

من ناحيته أكد أحمد سالم الراشدي، الرئيس الإقليمي للتمويل العقاري في مصرف أبوظبي الإسلامي، أن مشاركة المصرف في حملة الأضاحي فرصة كبيرة للقيام بدور فاعل في دعم مسيرة العطاء في الدولة، تماشيا مع توجيهات حكومتنا الرشيدة لإرساء مفاهيم الخير، لاسيما في هذه الظروف التي يمر بها العالم أجمع، بسبب الأزمة الناجمة عن جائحة كورونا، إذ لم تدخر دولتنا الحبيبة جهدا في التخفيف من وطأة المعاناة عن دول العالم أجمع من خلال إرسال المساعدات الطبية والتنموية والإنسانية.

من جهته أعرب الدكتور أحمد بن علي، النائب الأول للرئيس للاتصال المؤسسي في " مجموعة اتصالات " عن فخر اتصالات بالمشاركة في حملة الأضاحي، بصفتها شريك الاتصال الرسمي للهلال الأحمر الإماراتي، مشيرا إلى أن هذه الشراكة تجسد التزام الشركة الدائم في بناء جسور العطاء والعمل الخيري، وسعيها المتواصل للمشاركة المجتمعية وتقديم يد العون للأسر المتعففة.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات