هالة بدري: رؤية القيادة وراء ريادة الإمارات

قالت هالة بدري المدير العام في هيئة الثقافة والفنون في دبي إن الإنجاز الجديد الذي سجلته دولة الإمارات باستحواذها على المركز الأول خليجياً وعربياً وفي غربي آسيا، والثامن عالمياً في مؤشر الخدمات الذكية الصادر عن الأمم المتحدة ضمن المؤشر الكلي لتنمية الحكومات الإلكترونية، جاء ليؤكد ذكاء الاستراتيجيات الاستباقية التي صاغتها قيادتنا الرشيدة لتحقيق جملة من الأهداف الوطنية، وفي مقدمتها الاستعداد الأمثل لمئويتها الأولى، لتكون في صدارة دول العالم في كافة المجالات.

وأضافت: «على المدى المنظور، يعني هذا الإنجاز تميز البنية التحتية للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والتي ترى فيها حكومتنا ركناً أساسياً لنهضتها المعاصرة، وتحقيق التنمية المستدامة، ودعم برامج التحول الرقمي، والعمل باجتهاد من أجل تضييق الفجوة بين شرائح المجتمع في كافة نواحي الحياة».

وتابعت إن الإمارات من خلال هذه المنجزات التي قد لا يتسع المجال لسردها، إنما تتطلع ليس فقط إلى تحقيق الريادة في محيطها، وإنما إلى حجز مكانة عالمية لها على درب الإبداع والتميز، إيماناً منها بدور التقنيات الحديثة وتطويرها للدخول في قطاعات مبتكرة، تشكل مجتمعة روافد مهمة لاقتصادها الوطني. وبذلك، فإنها تضع أساساً صلباً لسعادة مواطنيها ورفاهيتهم، بعد أن وفرت لهم الكثير من قنوات التواصل والتفاعل، استمراراً لفلسفة «الباب المفتوح» التي طبّقها الوالد المؤسس، الشيخ زايد «طيب الله ثراه»

طباعة Email
تعليقات

تعليقات