سموه يبعث رسالة أمل وتفاؤل للعالم خلال تفقده اسـتعدادات عودة السياحة في مطار دبي

حمدان بن محمد: برؤيـــة محمـد بـن راشـد قـادرون عـلى استئناف الإنجازات

أكد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، رئيس المجلس التنفيذي، أن دبي باتت جاهزة لاستقبال العالم من جديد عبر مطارها الدولي الذي كان وما زال يُشكل حلقة الوصل بين شرق العالم وغربه، معرباً سموه عن تقديره للجهود الكبيرة التي تبذلها فرق العمل لعودة حركة السياحة، وتوفير أعلى مستويات الراحة والأمان للمسافرين من جميع أنحاء العالم.

وقال سموه: «اطلعت على الإجراءات.. ما شاهدناه اليوم يؤكد جاهزية مطار دبي الدولي لاستقبال العالم من جديد، والاستعداد التام لعودة حركة السياحة وفق أفضل معايير السلامة الدولية حفاظاً على سلامة المسافرين والقادمين إلى دبي.. اليوم نبعث رسالة أمل وتفاؤل للعالم بأننا قادرون على استئناف الإنجازات وكتابة قصص النجاح التي طالما سطرتها دبي بفضل الرؤية الحكيمة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله».

وأضاف سمو ولي عهد دبي: «أشكر فرق العمل التي ساهمت خلال الفترة الماضية في تحويل هذه الأزمة إلى فرصة جديدة للبناء عليها، والاستفادة من جاهزيتنا، وأدعو الجميع إلى المضي بخطى ثابتة وواثقة نحو مواصلة مسيرة الإنجازات... كما أشكر جهود فرق العمل التابعة لمطار دبي الدولي وأعود وأكرر لكم جميعاً مقولة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، القادم أفضل إن شاء الله».

المركز الأول

وقال سموه في تدوينة على «تويتر» نشرها مع صور ومقطع فيديو خلال تفقده استعدادات مطار دبي الدولي لاستقبال السياح: «تفقدت اليوم الاستعدادات في مطار دبي الدولي لاستقبال السياح، وتابعت مختلف الإجراءات والتدابير الاحترازية التي يتم تطبيقها لضمان صحة وسلامة مختلف المسافرين وتأمين سلامة مجتمعنا».

وأضاف سموه: «لسنوات يتصدر مطار دبي الدولي قائمة أهم المطارات بالنسبة لحركة السفر الدولية، وسنحافظ على هذه المكانة بجهود فرق لا تعرف سوى المركز الأول، ومتفائلون بقدراتنا على ترسيخ المكانة الاستثنائية لدبي في قطاع السفر والسياحة».

متابعة التحضيرات

وتفقد سموه ظهر أمس، مطار دبي الدولي حيث اطمأن سموه على سير العمل ومتابعة التحضيرات وكافة التدابير الوقائية اللازمة قبل البدء باستقبال السياح الأجانب أمس، كما اطلع سموه على مباني الركاب وصالات الانتظار إلى جانب الإجراءات والتدابير المتبعة لمعاملات مستخدمي المطار ونظم وآليات العمل التي تطبق داخل المطار لا سيما في حركة سفر ووصول الركاب.

والتقى سمو ولي عهد دبي بالمسؤولين وفرق العمل في المطار، مثمناً تفانيهم في عملهم وجهودهم لضمان جاهزية المطار التامة وكفاءة العمل من أجل استقبال السياح وفق أعلى درجات الحماية وتسريع وتيرة عودة الحياة إلى قطاع الطيران والقطاع السياحي الذي يلعب دوراً حيوياً في تنشيط العجلة الاقتصادية وترسيخ مكانة دبي كأفضل مدن العالم وأكثرها جذباً للزوار وبما يضمن تربعه على قائمة أفضل مطارات العالم من حيث السلامة والأمان.

وانضمت دبي رسمياً إلى قائمة الوجهات المختلفة حول العالم التي نالت «ختم السفر الآمن»، الذي يمنحه المجلس العالمي للسفر والسياحة لأول مرة هذا العام في الثالث من يوليو الجاري، والذي يعني ضمان سلامة المسافرين وتوافر التدابير الوقائية اللازمة لهم ضد فيروس كورونا المستجد، ويتيح للمسافرين التأكد من التزامات الحكومات والكيانات المختلفة داخل الوجهات التي يزورونها.

تدابير مدروسة

واتخذ مطار دبي مجموعة من التدابير المدروسة والإجراءات الوقائية الخاصة بالمسافرين حفاظاً على سلامتهم وصحتهم ومنعاً لانتشار الفيروس، ولتوفير أعلى مستويات الأمان تزامناً مع عودة استقبال السياح في الإمارة.

رافق سموه خلال الجولة، سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس هيئة دبي للطيران الرئيس الأعلى لمجموعة طيران الإمارات رئيس مؤسسة مطارات دبي، ومعالي عبد الله البسطي، الأمين العام للمجلس التنفيذي لإمارة دبي، ومعالي الفريق عبدالله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي، واللواء محمد أحمد المري، مدير الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي، وهلال سعيد المري، مدير عام دائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي.

أحمد بن سعيد: دبي اتخذت كافة التدابير لضمان سلامة زوارها

أكد سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس هيئة دبي للطيران المدني، رئيس مطارات دبي، الرئيس الأعلى، الرئيس التنفيذي لطيران الإمارات والمجموعة، أن دبي اتخذت كافة التدابير الاحترازية، والإجراءات الوقائية اللازمة، التي من شأنها ضمان سلامة الزوار القادمين إليها، بعد إعادة افتتاحها مجدداً أمام السياح الدوليين، اعتباراً من أمس.

وأجرى سموه مقابلة افتراضية مع جون دفتيريوس، المذيع بشبكة «سي إن إن» الأمريكية، وتناول خلالها جاهزية دبي للافتتاح مجدداً، وعودة الرحلات التجارية من وإلى الإمارة.

وقال سموه: «لقد فعلنا كل ما يلزم لضمان سلامة الأشخاص الذين سيأتون إلينا. أعتقد أننا أجرينا العديد من الاختبارات، للتأكد من جاهزيتنا لذلك. ففي ما يتعلق بالفحوصات، فإننا نُجرِي فحوصات تفاعل سلسلة البوليميريز «بي سي آر»، للقادمين وللمغادرين أيضاً، لضمان سلامتهم».

وأضاف سموه قائلاً: «نريد ضمان الحفاظ على سمعتنا، كما نبغي أيضاً حماية موظفينا حول المطار وداخل دبي ليشعروا بالسعادة للقيام بما تعلموه على مدار العام».

وأضاف سموه: «أعتقد أننا مستعدون، ولدينا التسهيلات، والقوى العاملة وكافة ما يقتضيه الأمر في هذا الشأن. كما اختبرنا المرافق أيضاً. ونرى النشاط التجاري يعود في دبي، ربما ببطء ولكن بثقة».

وقال سموه في تغريدة على حسابه الرسمي على «تويتر»: «تستأنف دبي، اعتباراً من اليوم، استقبال زوارها من جميع أنحاء العالم، مع اتباع أعلى معايير الصحة والسلامة، وبما يتماشى مع البروتوكولات العالمية».

وأضاف سموه: «لقد أسهمت الجهود المشتركة، التي بذلتها قيادة وحكومة دولة الإمارات، والجهات المعنية في قطاع السياحة، وكذلك مطارات دبي وطيران الإمارات وفلاي دبي، في إعلان مجلس السياحة والسفر العالمي، دبي، وجهة آمنة، وحصولها على اعتماد السفر الآمن».


 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات