مناقشة تداعيات «كورونا» على عادات الزواج

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

أجمع المشاركون في الحلقة الشبابية التي حملت عنوان «الزواج بعد كوفيد19»، على أن متغيرات فكرية إيجابية طرأت على عادات الزواج أفرزتها جائحة «كورونا»، متوقعين استمرار نهج الحفلات البسيطة بعيداً عن التكلف والبذخ على المدى البعيد، وإلغاء الكثير من العادات الدخيلة، التي ظهرت وباتت جزءاً من ثقافة المجتمع، واستعرضت الحلقة كيفية استثمار الحالة الراهنة وتحويل التحديات إلى فرص، فيما دعا شباب إلى إصدار دليل استرشادي وإنشاء لجنة لضبط تكاليف الزواج.

حضر الجلسة، التي أقيمت عن بعد، معالي حصة بوحميد وزيرة تنمية المجتمع، ومعالي شما المزروعي وزيرة دولة لشؤون الشباب.

وناقشت الجلسة على مدار ساعة مفهوم الزواج والتحديات التي تواجه المقبلين عليه، متطرقة إلى مقترحات وحلول لتخفيف أعباء الزواج، وتأثير الجائحة الصحية على السلوك السلبي لدى أفراد المجتمع وإعادة النظر في تكاليف الزواج المبالغ فيها.

ووصفت معالي حصة بوحميد وزيرة تنمية المجتمع، الجلسة أنها لقاء استثنائي يشارك فيه نخبة متميزة من شباب الوطن، لمناقشة موضوع على درجة بالغة من الأهمية وتحديداً في الظروف الاستثنائية التي يعيشها العالم أجمع، مشيرة معاليها إلى أن الإمارات دولة تستغل الفرص، ويشهد لها بالتميز والريادة، وطرح الأفكار غير الاعتيادية وتحديداً في الأوقات التي يتوقع منها العالم ردة فعل مختلفة.

وتطرقت في حديثها إلى المتغيرات في ظل أزمة (كوفيد 19) وما تبع ذلك من إجراءات طالت كل شيء، وصولاً إلى الحياة الاجتماعية، وكشف عن توقعات بحدوث تغير جذري للحياة الاجتماعية من ناحية بناء المجتمعات واتجاهها لتكون أكثر مرونة وتكيفاً، وطرحت معاليها تساؤلاً على الحضور حول كيفية تحويل المحنة إلى منحة وتحقيق الاستفادة من الوضع عن طريق طرح أفكار إيجابية وغرس مفاهيم اجتماعية جديدة تتسم باستمراريتها بعد «كورونا».

قيم أصيلة

وتطرقت إلى قيم الترابط بين الأهل في المجتمع الإماراتي، وكيفية انتهاج مبدأ البساطة في الاحتفالات والتركيز على الفرحة ونشر المحبة والتقارب على كافة الأصعدة وفي شتى المناسبات كالأعراس والأعياد، والتركيز على القيم الأصيلة والعودة إلى البساطة في كافة الأمور.

من جانبها، قالت معالي شما المزروعي وزيرة دولة لشؤون الشباب: إن الجائحة الصحية جعلت الجميع يعيد ترتيب أولوياته ومنها قيمة بناء الأسرة المتماسكة وإقامة حفلات زفاف بعيدة عن الإسراف والبذخ، معتبرة معاليها غلاء المهور وارتفاع كلفة الحفلات من التحديات الجوهرية التي تواجه الشباب وأدت بطبيعة الحال إلى عزوفهم عن الزواج.

تغيّر واضح

وتحدث الشباب عن تغير واضح في فكر الشباب خلال الجائحة وتقبلهم لفكرة الأعراس البسيطة واختيار البعض لهذا النمط عن اقتناع، معتبرين أن إقامة حفلات صغيرة بعيداً عن الصرف غير المنطقي أمر محمود.وشارك مسلم سعيد المنهالي تجربته في إقامة حفل زفاف افتراضي مع المشاركين في الجلسة، مؤكداً أن قيامه بذلك يأتي استجابة لتوجيهات القيادة الرشيدة ورغبة في حماية أسرته وأقاربه ومعارفه من خطر الإصابة بالمرض.

واقترح الشباب تشجيع ودعم ومكافأة الشباب الذين ينظمون أعراساً بسيطة، والعمل على تغيير ثقافة المجتمع لتعزيز مفهوم الزواج بعد «كورونا»، داعين إلى توحيد الجهود، وإصدار دليل استرشادي للمقبلين على الزواج، وإنشاء لجنة لضبط تكاليف الزواج للمقبلين على الزواج.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات