«تنمية المجتمع» بدبي: برامج لخدمة كبار المواطنين في حتا

كشفت مريم الحمادي مديرة إدارة كبار المواطنين بهيئة تنمية المجتمع بدبي لـ«البيان» أن الخطة التطويرية التي وضعتها الهيئة لتطوير الخدمات المقدمة لكبار المواطنين القاطنين في منطقة حتا ضمن خطتها الاستراتيجية، تتضمن العديد من الأنشطة والمشاركات المجتمعية والفعاليات والتي سيتم وضعها بشكل شهري لخدمة هذه الشريحة وتدفعهم للانخراط فيها بما يضمن عدم توقف حركة حياتهم.

وبينت أن هذه الخطة التطويرية لخدمات كبار المواطنين في حتا، جاءت بناء على دراسة أجرتها الهيئة على هذه الشريحة، شملت 30 مسناً من أصل 233 بالمنطقة، اتضح من خلالها جانب إيجابي مهم وهو أن أغلب كبار المواطنين في منطقة حتا ينعمون بالترابط الأسري ويتواجدون وسط بيئتهم الأسرية الطبيعية، فيما أفادت الدراسة بأن المنطقة تفتقر إلى البرامج والأنشطة التي تعزز من مشاركتهم المجتمعية.

وقالت: إن مركز حتا المجتمعي التابع للهيئة والذي تم افتتاحه خلال الفترة القليلة الماضية، سيسهم في مشاركة كبار المواطنين القاطنين هناك في البرامج والأنشطة والفعاليات التي ستطرحها وتوفرها لهم الهيئة التي تعول على المتطوعين القاطنين في حتا، في دعم وتنفيذ هذه الأنشطة والبرامج.

وأكدت أن الهيئة كذلك وفرت لهم نفس الخدمات التي تقدمها لنفس الشريحة في مدينة دبي، وتعتزم تنفيذ البرامج الرئيسية وتكثيف البرامج الأخرى التي تضمن لهم التوافق النفسي وتساعدهم على التكيف الاجتماعي، مما يشعرهم بإنسانيتهم ويوفر لهم الراحة والطمأنينة على حياتهم، ويوثق الصلة مع أسرهم والبيئة الخارجية، بالإضافة إلى تقديم جميع أوجه الرعاية الاجتماعية والثقافية والنفسية والتعليمية والصحية والترفيهية لهذه الشريحة.

مؤكدة أن كبار المواطنين بحتا يمكنهم التقديم على بطاقة ذخر من منازلهم عبر القنوات الإلكترونية أو التواصل مع مركز خدمة العملاء لتصل إليهم دون أن يتكبدوا أي عناء.

وأضافت أن كافة البرامج المقدمة لكبار المواطنين في نادي ذخر سيتم تفعليها في مركز نادي حتا المجتمعي، حيث وضعت الهيئة خطة لذلك إلا أنها علقت تنفيذها بسبب أزمة كورونا حرصاً على سلامة وصحة المسنين.

«تواصل الأجيال»

وأشارت إلى أن عزم الهيئة كذلك في تنفيذ مبادرة «تواصل الأجيال» في منطقة حتا من خلال مشاركة كبار السن هناك لتقديم محاضرات لطلبة مدارس المنطقة، بالإضافة إلى أنشطة وحرف يدوية والتراثية وممارسة الهوايات، وذلك ضمن خطة برامج شهرية مستمرة، كما تعتزم استئناف مشروع حدائق المنازل للمسنين في حتا بالتعاون مع بلدية دبي، وذلك لما أثبتته من خفض السلوك العصبي الزائد لديهم بنسبة 90%.

وأضافت أن الهيئة كذلك لديها خطة لتأهيل القائمين برعاية كبار المواطنين لا سيما الفئات المساعدة، بمنطقة حتا، وذلك بالتنسيق مع عدد من شركات التمريض المنزلي التي ستقود بدورها بتأهيل وتدريب العمالة المساعدة القادمة عبر مكاتب استقدام العمالة، وذلك من الجانب الصحي والاجتماعي على كيفية التعامل مع المسن حسب وضعه، ويتم ذلك داخل بيت المسن نفسه بعد الوقوف على حالته الصحية والاجتماعية، بالإضافة إلى تدريب وتنبيه القائم بالرعاية بضرورة التواصل مع ذوي المسن أو الجهات الصحية في حالة حدوث طارئ له.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات