مستشفيات «صحة» تطبّق إجراءات إضافية لتحسين سلامة المرضى

بدأت شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة»، أكبر شبكة للرعاية الصحية في دولة الإمارات العربية المتحدة، بتطبيق تدابير وإجراءات إضافية لضمان سلامة المرضى في مختلف المنشآت الصحية التابعة لها، لضمان أعلى معايير السلامة والحماية عند زيارة المنشآت.

واعتمدت «صحة» سلسلة من إجراءات السلامة والأمان الصارمة التي تهدف إلى حماية المرضى والموظفين، ويشمل ذلك أعمال التطهير والتعقيم عند الدخول إلى المنشآت، بالإضافة إلى فحص درجة الحرارة عند المداخل ووضع حواجز زجاجية بين موظفي الاستقبال والمرضى عن التسجيل، وإعادة تصميم الغرف تماشياً مع إرشادات التباعد الاجتماعي، فضلاً عن إغلاق جميع غرف الصلاة. كما باشرت الشركة إعادة جدولة المواعيد لتفادي الازدحام في أماكن الانتظار.

وفي غضون ذلك، ستخضع جميع مرافق شركة «صحة» للتنظيف على مدار الساعة مع تطهير جميع المناطق المشتركة، مثل غرف الانتظار ودورات المياه ومقابض الأبواب ومفاتيح الإضاءة، وغيرها.

وقال راشد سيف القبيسي، نائب الرئيس التنفيذي في «صحة»: «تتماشى حملة صحة مع رؤية الحكومة الهادفة لتلبية احتياجات أفراد المجتمع بكافة الطرق الممكنة خلال هذه الفترة الاستثنائية. لقد واصلنا التركيز على تقديم حلول علاجية مستمرة للمصابين بـ«كوفيد 19» والمرضى الآخرين، انطلاقاً من موقعنا كمؤسسة رعاية صحية موثوقة. وفي الوقت الذي نواصل الجهود في الصفوف الأمامية لمكافحة هذا الوباء، فمن المهم أن يستمر المرضى الآخرون الذين يحتاجون إلى علاج غير مرتبط بـ«كوفيد 19» في الحصول على احتياجاتهم من الرعاية عالمية المستوى. ولهذا فإننا نبذل قصارى الجهد في الالتزام بإجراءات السلامة وفقاً للمعايير العالمية، بل وتتفوّق عليها في جميع منشآتنا».

وسوف تتضمن جميع المنشآت التابعة لـ «صحة» أجنحة وممرات ونقاط دخول معزولة ومحددة بوضوح لأفراد المجتمع الذين يعانون من أعراض «كوفيد 19»، أو أوضحت نتائج الفحص أنهم مصابون بالفيروس، وللموظفين الذين يوفرون الرعاية للمرضى المصابين بالفيروس. وبالإضافة إلى ذلك، سيخضع جميع طواقم العمل بالمستشفيات لفحص «كوفيد 19» بشكل منتظم.

وستواصل «صحة» تقديم الخدمات الجديدة التي تم إطلاقها خلال الأشهر القليلة الماضية لتقليص عدد الزيارات غير الضرورية إلى المستشفيات، والتي تشمل زيارات الرعاية المنزلية للمرضى الأكثر عرضة للإصابة بالفيروس، وتوصيل أدوية الوصفات الطبية إلى المنازل، والاستشارات الطبية عن بُعد ومراكز الاستشارة السريعة من السيارات لخدمات محددة، مثل التطعيمات الطبية للرُضّع. وسيواصل كل من مستشفى العين ومستشفى المفرق ومستشفى الرحبة دورهما كمنشآت مخصّصة حصراً لعلاج المصابين بالفيروس والحجر الصحي.

من جهته، قال الدكتور أنور سلام المدير الطبي التنفيذي في «صحة»: «يشهد مجال الرعاية الصحية تغيرات على الصعيدين العالمي والمحلي مع تجاوز «كوفيد 19». فمنذ بداية تفشي الوباء، قامت «صحة» بدور محوري في جهود الاستجابة التي تضطلع بها دولة الإمارات لمكافحة الفيروس».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات