شرطة أبوظبي تستعرض استراتيجيتها لإدارة الكوارث

استعرضت إدارة الأزمات والكوارث، بقطاع العمليات المركزية في شرطة أبوظبي، استراتيجيتها لإدارة الكوارث ذات الصلة بالأوبئة، والتحديات التي واجهتها مع انتشار فيروس «كورونا» المستجد (كوفيد 19).

وشارك فريق تحديد هوية ضحايا الكوارث بإدارة الأزمات والكوارث بقطاع العمليات المركزية في ندوة دولية- عن بعد- نظمتها المنظمة الدولية للشرطة الجنائية «الإنتربول».

وأكد الرائد مبارك محمد الخييلي مدير مكتب شؤون الضحايا في إدارة الأزمات الكوارث، عضو المجموعة الدولية لتحديد هوية ضحايا الكوارث في الإنتربول- لـ«البيان»- أن دولة الإمارات لها إسهامات بارزة ومتميزة في مجالات تعزيز التعاون الدولي مع منظمة الشرطة الجنائية الدولية «الإنتربول»، وخصوصاً في ما يتعلق بمجالات التعامل مع الأزمات والتعرف على هوية ضحايا الكوارث.

وأشار إلى اختيار دولة الإمارات لتكون العضو الوحيد على مستوى دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ضمن 15 دولة على مستوى العالم في المنظمة، منذ عام 2011، لما تمتلكه من إمكانات وخبرات وتجارب في مجال تحديد هوية الضحايا، بالإضافة إلى وجود مكتب شؤون الضحايا منذ عام 2009.

وأوضح أن مشاركة شرطة أبوظبي في الندوة جاءت بهدف تعزيز كفاءة الأجهزة الشرطية، من خلال مشاركة خبراء متخصصين في مجال التعرف على تحديد هوية ضحايا الكوارث، والاطلاع على تجارب وخبرات الدول المتقدمة في هذا المجال، لتطوير آليات فرق البحث والإنقاذ والفرق المساندة لها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات