«إسعاد شرطة دبي» تدعم أسرة طفل يعاني «التوحد»

في بادرة إنسانية جديدة للجنة بطاقة إسعاد التابعة للقيادة العامة لشرطة دبي، تبنت اللجنة بالتعاون مع مركزي «الطفل للتدخل الطبي المبكر» و«مركز مهارات التعليمي»، حالة إنسانية لطفل يبلغ من العمر 3 سنوات ونصف، يعاني من طيف التوحد والتأخر النمائي، وتستلزم حالته التأهيل المبكر في السلوك والنطق والحركة، ليقوم كلا المركزين بتقديم الدعم، وإلحاق والدة الطفل بدورة «معالج سلوكي معتمد» RBT مجاناً، لتتمكن الأم بعدها من تأهيل وتدريب طفلها بنفسها أسوة بمعالجي ومدرّبي المراكز المعتمدة، إلى جانب إلحاقها ببرنامج «أمي هي معالجتي».

وأكدت منى العامري، رئيس لجنة بطاقة إسعاد، أن اللجنة تبذل قصارى جهدها في مختلف قطاعات اللجنة لتُسعد شرائح المجتمع سواء من خلال الخصومات والامتيازات التي توفرها البطاقة بالتعاون مع الشركاء، أو من خلال تبني حالات إنسانية خاصة في قطاعي التعليم والصحة.

وأوضحت هناء تيسير رئيس قطاع الصحة في اللجنة، أن حالة الطفل تستلزم التدخل المبكر لتأهليه وتدريبه حتى يتمكن من اللحاق بأقرانه، ومن ثم الدراسة في مدارس الدمج، لكن كلفة تقييمه وإلحاقه بجلسات ودورات تدريبية نظراً لوضعه الخاص تكلف كثيراً، لذلك حرصت اللجنة وبالتعاون مع شركائها على تقديم الدعم المادي للطفل ولأسرته ليتمكن من ممارسة حياته بشكل طبيعي على نحو تدريجي، لكن مركز الطفل للتدخل الطبي المبكر فاجأنا بخطوة مهمة وكبيرة للغاية عبر إلحاق والدة الطفل بدورة «معالج سلوكي معتمد» RBT.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات