«كهرباء دبي» تتبنى منهجيات استشراف المستقبل

تماشياً مع أجندة دبي المستقبل، نظمت هيئة كهرباء ومياه دبي خلال النصف الأول من العام الجاري عدداً من الجلسات التوعوية وورش العمل والجلسات النقاشية والندوات عبر تقنية الاتصال المرئي حول منهجيات استشراف وصناعة المستقبل، بمشاركة 480 من موظفي الهيئة من مختلف القطاعات، وذلك بهدف تعزيز ثقافة صنع المستقبل.

ونظمت الهيئة بمشاركة نخبة من الخبراء والاختصاصيين العديد من ورش العمل لرفد الموظفين بمختلف المعارف والأدوات المستقبلية، من بينها ورشة عمل تحت عنوان «مستقبل مهارات العمل»، وورشة عمل تحت عنوان «مستقبل مراكز البيانات» لاستشراف مستقبل الخدمات السحابية، كذلك نظمت ورشة عمل حول «مستقبل صيانة التوزيع».

وركزت ورش العمل على استشراف التوجهات المستقبلية من خلال استخدام أدوات واستشراف المستقبل، وتحليل التوجهات الحالية وبناء سيناريوهات مستقبلية، وتطوير خطط عمل وتوصيات لضمان الاستعداد المستقبلي لها في مختلف الظروف.

وأكد معالي سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، التزام الهيئة بتمكين موظفيها من قيادة الابتكار واستشراف المستقبل، من خلال إطلاق مجموعة من البرامج والمبادرات المبتكرة ذات الصلة، لتوفير مستقبل أفضل للأجيال القادمة.

رؤية

وأضاف معالي الطاير: «تستقي الهيئة رؤيتها من كلمات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله:»المستقبل لا يعرف الانتظار ولا التأجيل ولا التراخي".

وتكثف الهيئة جهودها للوصول إلى حكومة المستقبل من خلال صناعة ومواكبة التطورات في مختلف القطاعات الاستراتيجية وفق أسس علمية سليمة وضمن رؤية واضحة تسهم في استباق تحديات المستقبل وتحويلها إلى فرص واعدة، بما يحقق استراتيجية دولة الإمارات لاستشراف المستقبل، وأهداف مئوية الإمارات 2071 لجعل دولة الإمارات العربية المتحدة أفضل دولة في العالم، وتعتبر الهيئة من أبرز الجهات الداعمة لانتقال دبي نحو ريادة المستقبل عبر إعادة صياغة المفاهيم التقليدية لآليات العمل لتتناسب مع التغيرات المتسارعة التي يشهدها العالم، وتعزيز مكانة دبي كحاضنة للإبداع ومنارة للابتكار، وفي مقدمة المدن التي تستشرف وتصنع المستقبل، وذلك من خلال الابتكار وتبنّي أفضل التقنيات الإحلالية وتقنيات الثورة الصناعية الرابعة كالذكاء الاصطناعي والطائرات الروبوتية وتخزين الطاقة والبلوك تشين، وإدارة البيانات الضخمة وغيرها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات