العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    صيغ جديدة لاختبارات الأجسام المضادة لـ «كورونا»

    أعلن المختبر المرجعي الوطني، التابع لشبكة مبادلة للرعاية الصحية عالمية المستوى، إطلاق صيغ جديدة لاختبارات الأجسام المضادة لفيروس «كوفيد 19» والمعروفة باسم مجموعات الاختبارات المصلية، في الإمارات، وذلك ضمن إطار جهود المركز لدعم استجابة الدولة وجهوزيتها التامة لمكافحة الأوبئة، في الوقت الذي تستعد فيه العديد من الشركات لتسهيل عودة موظفيها بشكل آمن إلى مواقع العمل.

    وسلّط خبراء المختبر الضوء على فوائد الاختبارات المصلية الجديدة التي يطورها المختبر، مشيرين إلى أنه بالرغم من أن تقنية «اختبار تفاعل البوليميراز المتسلسل للنسخ العكسي»، تعتبر حتى الآن أكثر المعايير فعالية واعتماداً في الفحوصات التي تجريها المستشفيات للكشف عن فيروس «كوفيد 19»، إلا أن اختبارات الأجسام المضادة أو ما يعرف بالاختبارات المصلية توفر معلومات مفيدة للغاية لعلاج المرض وتحليل انتشاره، إلى جانب تقديمها فوائد محتملة للمساعدة في تخطيط الموارد البشرية في الشركات والمجتمعات.

    وأوضحت الدكتورة ليلى عبد الوارث، نائب الرئيس التنفيذي ورئيسة القسم العلمي في المختبر المرجعي الوطني أن الهدف من الاختبارات الجديدة ليس استبدال اختبار تفاعل البوليميراز المتسلسل للنسخ العكسي RT- PCR الذي يتم الاعتماد عليه على نطاق واسع، بل تعزيز التكامل بين نوعي الاختبارات للوصول إلى أفضل النتائج.

    طباعة Email