مجلس التنمية الاجتماعية برأس الخيمة يناقش تحويل المحن إلى منح

أكد المشاركون في المجلس الرمضاني الذي نظمته جمعية الإمارات للتنمية الاجتماعية في رأس الخيمة عن بُعد، أن الإنسان مبتكر ومبدع في إيجاد الحلول وقت الأزمات، بتحويل المحن إلى منح، حيث لا توجد حياة من دون تحديات أو أزمات ولكن المسؤولية الوطنية تحتم علينا أن نركز جهودنا وإمكاناتنا على تجاوز تلك التحديات والأزمات بأقل الخسائر.

وأوضح سيف المطوع عضو مجلس إدارة جمعية الإمارات للتنمية الاجتماعية ومدرب معتمد في تنمية الذات، خلال المجلس الافتراضي «تحويل المحن والتحديات إلى منح» عبر التطبيقات الإلكترونية بحضور 111 مشاركاً ومشاركة، أن الابتلاءات والمحن من سنن هذه الحياة، ولكن انقسم الناس حول التعامل مع هذه الابتلاءات إلى قسمين، الأول صاحب النظرة الإيجابية الذي يؤمن بقضاء الله ولكنه يأخذ بالأسباب في التعامل مع هذه الابتلاءات، والثاني الذين يتصفون بالسخط من الابتلاء ومن المشكلات.

وأضاف: ولذلك لا يحسن القسم الثاني التعامل مع هذا الابتلاء وهذه المشكلات في الحياه، وضربنا أمثلة على حكومة الإمارات وتعاملها مع جائحة كورونا واستمرار الحياة والعمل في مختلف القطاعات وخاصة التعليم والصحة والاقتصاد، والتي ساهمت في إحداث تغيير إيجابي وتدشين مرحلة جديدة من التطور بعد أن أثبتت الدولة جهوزيتها العالية في مواجهة تداعيات الأزمة العالمية لانتشار فيروس كورونا المستجد.

وأكد المطوع، أن الجهود المشرفة التي قامت بها قيادتنا الرشيدة لحماية أبناء الوطن والمقيمين، وتخطي بهم الأزمة بكل أمان والخروج منها أقوى، حيث كان النجاح الأكبر في الوعي المجتمعي الكبير والتآلف بين القيادة والشعب.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات