3.2 ملايين درهم قدّمها «دبي الإسلامي» لمشاريع «حميد الخيرية»

قدّم مصرف دبي الإسلامي، دعماً إلى مؤسسة حميد الخيرية، بقيمة 3.2 ملايين درهم، من زكاة المال، لتوزيعها على مستحقيها من الأسر المتعففة والمحتاجة، التي تكفلها الجمعية، وذلك في إطار التعاون الدائم بينهما، لتعزيز العمل الخيري، لا سيما في شهر رمضان المبارك.

وأكدت الشيخة عزة بنت عبد الله النعيمي مدير عام مؤسسة حميد الخيرية، أن: «الشراكة بين المؤسسة وبنك دبي الإسلامي، شراكة استراتيجية». مشيرة إلى أن البنك يعد أحد أكبر الداعمين للبرامج الخيرية والإنسانية التي تنفذها المؤسسة، والتي يستفيد منها الكثير من المواطنين والمقيمين على أرضنا الحبيبة.‬

‫وأعربت الشيخة عزة النعيمي، عن شكرها العميق وتقديرها لبنك دبي الإسلامي، على الدعم المستمر للمؤسسة، انطلاقاً من مبدأ التكافل والمسؤولية الاجتماعية، والتي تسهم في مساعدة آلاف الأسر المحتاجة، لافتة إلى أنه سيتم توزيع مبالغ الزكاة على الأسر بنسب متفاوتة، بعد دراسة أوضاعها المادية وعدد أفرادها، بناءً على الضوابط الشرعية، إضافة إلى الحالات الإنسانية المستحقة للزكاة، والوقوف على وضع الأسر ذات الدخل المحدود المتضررة بسبب جائحة فيروس «كورونا» المستجد «كوفيد 19». ‫

وشددت في هذا الصدد، على حرص مؤسسة حميد بن راشد النعيمي الخيرية، على تعزيز الشراكة والتعاون مع كافة مؤسسات الدولة، لدعم مسيرة العمل الخيري، بما يتماشى مع الرؤية الإنسانية لدولة الإمارات العربية المتحدة وقيادتها الرشيدة، التي تعمل على توفير سبل الحياة الكريمة للمواطنين والمقيمين على هذه الأرض الطبية. ‬‬

طباعة Email
تعليقات

تعليقات