إنجاز علمي إماراتي عالمي

نجاح عملية نادرةلإيقاف نزيف في المخ لمصاب بـ«كورونا»

حققت الإمارات إنجازاً علمياً عالمياً جديداً، إذ نجح أطباء في مستشفى راشد بدبي في إجراء عملية وقف نزيف بالمخ لمريض عمره 36 سنة يعاني إصابة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد 19)، والتهاب في السحايا ونزيف داخل الدماغ، وتعتبر هذه العملية الأولى من نوعها في العالم لمريض بـ«كورونا».

وضم الفريق الجراحي الدكتور محمد العلماء، استشاري جراحة المخ، والدكتور محمد رمزي، اختصاصي جراحة الأعصاب في مستشفى راشد.

وقال الدكتور محمد العلماء لــ«البيان»: لوحظ أن المريض مصاب بفيروس كورونا، ولديه أعراض النعاس والخمول، وعند إجراء الأشعة المقطعية ظهرت آثار التهاب السحايا ونزيف بالمخ ونزيف آخر بين المخ وغشاء المخ الجافية، وبعد مناقشة الحالة مع أطباء الأشعة، وباعتبار أن المريض لم يتعرض للسقوط أو الصرع، ولا توجد أي علامات لكدمات، فلم يثبت سبب آخر للنزيف غير التهاب السحايا، وهذه أول حالة مسجلة بالعالم لمريض كورونا مع التهاب السحايا مع مضاعفة النزيف بهذا الشكل.

بحث

وأضاف: تم نشر الورقة العلمية في مجلة Acta Neurochirurgica، وهي أقوى مجلة لجراحة الأعصاب في أوروبا، والورقة العلمية هي دراسة حديثة شارك فيها كل من الدكتور محمد العلماء وزملائه أنس رشيد من هيئة الصحة بدبي وديبورا غاروزو من مستشفى الجراحة العصبية بدبي، ترافقت مع حالة كوفيد 19 بالتهاب في السحايا ونزيف في الدماغ.

وأوضح الدكتور محمد العلماء أنه تم إجراء التدخل الجراحي، وعُثر على أدلة تشير إلى وجود فيروس كورونا في السائل الدماغي الشوكي، وتعتبر هذه الحالة نادرة جداً، وتؤكد أن المضاعفات العصبية قد تكون ناجمة أو مرتبطة بمرض كوفيد 19، وتم إجراء عملية لسحب النزيف من قبل الفريق الطبي، وتكللت العملية بنجاح تام، والمريض في حالة مستقرة.

ويشغل الدكتور العلماء منصب رئيس الجمعية الإماراتية لجراحة الأعصاب، ورئيس الجمعية الخليجية لجراحة الأعصاب، ونائب رئيس جمعية الإمارات الطبية، والسكرتير العام للجمعية العربية لجراحة مخ الأطفال، فضلاً عن أنه عضو سابق في مجلس علماء الإمارات، وتم تكريمه ضمن أوائل الإمارات كأول جراح تمكّن من زرع جهاز مراقبة وقياس ضغط المخ ودرجاته عبر مستقبل لاسلكي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات