«أكاديمية دبي للمستقبل» تناقش التغيرات الاجتماعية لـ«كوفيد 19»

أكدت تاريا هالونين رئيسة فنلندا السابقة أن تأثير التحديات العالمية الناجمة عن فيروس كورونا المستجد «كوفيد 19» لا يقتصر على قطاع الصحة فحسب، بل تنعكس نتائجه بشكل واضح على جودة حياة المجتمعات في العالم وطبيعة العلاقات الأسرية والمجتمعية والمهنية، ما يتطلب تعزيز التعاون لدراسة التغيرات وإعداد خطط مستقبلية لمواكبتها.

جاء ذلك، خلال مشاركة هالونين في جلسة بعنوان «التأثيرات الاجتماعية لـ (كوفيد 19) والتعلم مدى الحياة» التي نظمتها أكاديمية دبي للمستقبل ضمن سلسلة الرواد الرمضانية، وأدارها البروفيسور ماركو ويلينيوس من أكاديمية دبي للمستقبل بحضور أكثر من 150 شخصاً من دولة الإمارات والعالم.

وركزت الجلسة التفاعلية على أهمية التعاون العالمي بين كافة الدول والحكومات والمجتمعات لمواجهة تحديات «كوفيد 19» انطلاقاً من مسؤوليتها المشتركة بدراسة تأثيرات هذه الأزمة في المرحلة المقبلة وأهمية بناء مستقبل أفضل وأكثر استدامة.

وقالت تاريا هالونين إن فيروس «كوفيد 19» فرض تغييرات طارئة وكبيرة لم يكن العالم مستعداً لها بالشكل الأمثل، وستختبر هذه التغيرات متانة المنظومات الصحية والاقتصادية والتعليمية والاجتماعية التي تم إنشاؤها خلال السنوات والعقود الماضية.

تعاون

وقال خلفان جمعة بلهول الرئيس التنفيذي لمؤسسة دبي للمستقبل خلال مشاركته في الجلسة إن التحديات الصحية العالمية أكدت أهمية وضرورة تعاون مجتمعات العالم لإيجاد آلية مشتركة بنظرة إيجابية ورؤية تفاؤلية لتصميم وصناعة المستقبل، وأن تبادل الخبرات والمعارف بين الخبراء والمراكز البحثية من مختلف دول العالم يؤسس هيكلية متكاملة لدفع الجهود العالمية في مواجهة «كوفيد 19».

تعايش

أكدت تاريا هالونين أن جائحة كورونا ستعلم أجيال الحالية الكثير من الدروس القيمة وستعزز قدرتهم على التعامل مع المستقبل والتعايش مع الواقع الجديد الذي سنشهده خلال السنوات المقبلة على مختلف الصعد، والذي سيغير ملامح مسيرة التنمية المستدامة على مستوى العالم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات