حملة للتشجيع على استخدام «الحصن» لمحاصرة «كورونا»

أطلقت وزارة الصحة ووقاية المجتمع، أمس، حملة وطنية لتشجيع جميع المواطنين والمقيمين على استخدام تطبيق الحصن، التطبيق الإماراتي الرسمي لنتائج فحوص فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19)، وتتبع مخالطي الحالات المصابة به الذي تزداد فعاليته بازدياد عدد مستخدميه على مستوى دولة الإمارات العربية المتحدة.

وتستهدف الحملة تشجيع الأفراد على حماية المجتمع من خلال حماية أنفسهم أولاً، وذلك عبر استخدام «تطبيق الحصن» الذي طُوِّر في دولة الإمارات، ويعد ثمرة تعاون بين وزارة الصحة ووقاية المجتمع والجهات الصحية المحلية بدعم من الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث.

ويعمل «تطبيق الحصن» على تتبع مخالطي الحالات المصابة، وهي آلية أثبتت فعاليتها على مدى عقود في احتواء انتشار الأمراض المعدية حول العالم مثل الإيبولا وسارس وميرس، وتعد عنصراً رئيساً في استراتيجيات منظمة الصحة العالمية لمكافحة الأمراض والوقاية منها.

وتسهم التكنولوجيا في تسريع عملية التتبع وزيادة كفاءتها، وقد بادر مئات الآلاف من سكان دولة الإمارات إلى تحصين أنفسهم من الفيروس عبر تطبيق الحصن.

نتائج

ولتطبيق الحصن حالياً استخدامان رئيسان، إذ يوفر الوصول السريع إلى نتائج فحوص كوفيد 19، فضلاً عن تتبع مخالطي الحالات المصابة لاحتواء انتشار الفيروس بسرعة وكفاءة عاليتين.

ويجرى حالياً تحديث التطبيق، ليشمل استخداماً ثالثاً، وهو المتابعة عن بعد لحالات الأفراد المعزولين، ويمكنه أيضاً أن يوفر، متى ما تم استخدامه بشكل واسع، الوصول الآمن إلى الأماكن العامة.

وقالت الدكتورة فريدة الحوسني، المتحدث الرسمي عن القطاع الصحي في الإمارات: «فرض وباء فيروس كورونا المستجد تهديدات غير مسبوقة على صحتنا وجوانب حياتنا اليومية، ولا شك أن التعافي من هذه الأزمة سريعاً يتطلب تضافر الجهود وتكاتف المجتمع بأفراده وشرائحه ومؤسساته كافة عبر تحمل المسؤولية الجماعية، إن سلاحنا في هذه المواجهة هو وحدة مجتمعنا، ودرعنا الواقية تتمثل في تطبيق الحصن».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات