كاميرات لرصد حرارة الجمهور والتباعد الجسدي في الشوارع

كشف العميد خالد ناصر الرزوقي مدير الإدارة العامة للذكاء الاصطناعي في شرطة دبي، عن استخدام الكاميرات الأمنية للكشف عن درجة حرارة الجمهور في الشوارع وتنبيه الشرطة بانتهاك المسافة بين الأشخاص في الأماكن العامة لمنع انتشار فيروس كورونا خصوصاً بعد تشديد العقوبات.

وقال إن الإدارة تعمل على تغذية الذكاء الاصطناعي بالبيانات اللازمة للتنبؤ بموعد انتهاء تفشي مرض كورونا وفقاً لبعض المؤشرات والمعطيات التي تعتمد على تحليل البيانات.

وأضاف الرزوقي أن شرطة دبي عبر تقنيات الذكاء الاصطناعي ومن خلال مشروع «عيون» تقوم باستشعار درجات حرارة الجمهور دون الحاجة لتوقفهم، منوهاً بأنه تم استخدام مشروع «عيون» في البداية للكشف عن الأشخاص المطلوبين من خلال التعرف على الوجه وتحليل السلوك، ولكن بسبب انتشار الفيروس قمنا بتحديث نظام الكاميرات لاكتشاف درجة حرارة الأشخاص الذين يتنقلون عبر الأماكن المختلفة وربطها بغرفة العمليات.

ولفت الرزوقي إلى أنه يتم استخدام كاميرات الدوائر التلفزيونية المغلقة في الكشف عن درجات حرارة الأشخاص أثناء المشي في الشوارع والأماكن العامة ومراكز التسوق.

وتابع: «نحن نعمل على استخدام الكاميرات لتحليل المسافة بين الأشخاص حيث يمكن للذكاء الاصطناعي اكتشاف ما إذا كان الأشخاص أقرب إلى بعضهم بعضاً ويمكن للنظام توليد إنذار لغرفة القيادة والسيطرة لاتخاذ اللازم».

وقال الرزوقي إن شرطة دبي تضمنت كافة البيانات الواردة في التقارير وتقدمها لصناع القرار.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات