جلسة حول «استدامة الابتكار»

نظمت الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي جلسة حوارية عن بعد بعنوان «دور المؤسسات في استدامة عملية الابتكار»، تحدث فيها الرائد سالم بن علي مدير إدارة آمر لسعادة المتعاملين والنقيب مريم تعيب مدير إدارة العمليات الإدارية في إقامة دبي، ومها السويدي مدير مشاريع في برنامج دبي للتميز الحكومي، وأدارت الجلسة صالحة عبيد من إقامة دبي.

وتناولت الجلسة الحوارية عدداً من الموضوعات تضمنت أبرز المشاريع التي عملت عليها الإدارة لتطوير جهوزيتها للتحول الذكي المبتكر قبل الأزمة الحالية.

وأكد اللواء محمد أحمد المري، مدير عام الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي، أهمية هذه الجلسات التي تدعم استدامة الابتكار المؤسسي، مؤكداً أن الابتكار اليوم لم يعد خياراً وإنما ضرورة للدول والمجتمعات والشعوب الساعية لتعزيز موقعها على خريطة العالم وتقوية تنافسيتها، مشيراً إلى أن «إقامة دبي» وضعت عنصر الابتكار ضمن خططها الاستراتيجية لإيمانها القوي بالدور الذي يلعبه الابتكار في النمو الاقتصادي وتحسين الإنتاجية ودوره في مواجهة التحديات التي قد تواجه المؤسسات والجهات الحكومية.

ومن جانبه، أكد العقيد عبدالصمد سليمان نائب مساعد المدير لشؤون الريادة والمستقبل أهمية عقد ورش العمل والجلسات الحوارية الافتراضية من خلال استخدام أنماط غير تقليدية لوضع حلول مبتكرة تخدم الإدارة، وتحفيز الموظفين على استمرار التفكير الإيجابي، مؤكداً حرص إقامة دبي على ترسيخ ثقافة الابتكار وبناء القدرات الوطنية اللازمة لتنفيذ خطط واستراتيجيات فعالة لمواجهة أي تحديات، وذلك تماشياً مع جهود الدولة والاستراتيجية الوطنية لجعل الإمارات ضمن الدول الأكثر ابتكاراً على مستوى العالم.

وتناول الرائد سالم بن علي خلال الجلسة موضوع كيفية مساهمة أزمة فيروس «كورونا» في تسريع عملية التحول الذكي، إلى جانب كيفية التعامل مع أبرز القطاعات الحيوية كإدارة آمر والمشاريع مع هذه التحولات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات