"طرق دبي" توقع مع "المشرق" اتفاقية جديدة في حقوق تسمية محطات المترو

وقعت هيئة الطرق والمواصلات في دبي مع بنك المشرق اتفاقية تقتضي بموجبها منح حقوق تسمية محطة مترو (شرف دي جي) سابقا لبنك المشرق ليصبح اسمها الجديد محطة مترو (المشرق). الموقع المتميز للمحطة يجعلها على مقربة من عدد كبير من عملاء البنك وسيمكن ركاب مترو دبي من الاستمتاع بتجربة مصرفية رقمية راقية مباشرة عند المحطة.

وقّع الاتفاقية عن الهيئة، عبد المحسن إبراهيم يونس، المدير التنفيذي لمؤسسة القطارات، ووقعها عن بنك المشرق سوبرتو سوم، نائب أول الرئيس التنفيذي ورئيس مجموعة الخدمات المصرفية للأفراد. ومن خلال الغايات المشتركة المتمثلة في تعزيز رحلة المتعاملين، والمشاركة الرقمية، وخلق تجارب فريدة من نوعها، يتوافق توجه استشراف المستقبل للمشرق بشكل وثيق مع التزام هيئة الطرق والمواصلات تجاه تقديم تجربة مميزة للركاب.

وفي إطار هذه الشراكة الاستراتيجية، سيقوم المشرق باستعراض عدة أصول مرتبطة بالعلامة التجارية حول محطة الخليج التجاري؛ حيث سيحظى بحق الرؤية الحصرية في محيطها، وكذلك في محيط محطة برج خليفة، والتي تقع على مقربة من المقر الرئيسي الجديد للبنك والمقرر افتتاحه في منطقة داون تاون دبي في وقت لاحق من هذا العام.

وبهذه المناسبة قال عبد المحسن إبراهيم يونس: "نحن سعداء بالشراكة مع المشرق، المؤسسة الرائدة والمبتكرة ذات المكانة المرموقة في الصناعة المصرفية. إن حقوق تسمية محطات المترو تُعتَبَرُ فرصة استثمارية رائعة لشركات ومؤسسات القطاع الخاص، التي تمثل مختلف القطاعات التجارية والمالية والخدمية وغيرها من القطاعات الاقتصادية الحيوية الأخرى، بالنظر لأن هذه المبادرة تتيح للمستثمرين أن يُبرِزوا أسماءهم وعلاماتهم التجارية في مدينة نابضة بالحياة، مثل إمارة دبي وما تمثله من أهمية بالغة بكونها مركزا استثماريا وخدميا وماليا وسياحيا عالميا مرموقا، هذا فضلا عن أن هذه المبادرة ستتيح للمستثمرين أن يكونوا شركاء استراتيجيين لجهة حكومية حققت إنجازات مدهشة في مجال المواصلات العامة ومشاريع البنى التحتية في زمن قياسي، جعلت من دولة الإمارات العربية المتحدة عموما ومن إمارة دبي على وجه الخصوص محورا عالميا جاذبا للمستثمرين ورجال الأعمال والسائحين من جميع أنحاء العالم.   

وأضاف يونس: "تسعى هيئة الطرق والمواصلات في دبي دائما على تعزيز الشراكة مع القطاع الخاص، إيمانا منها بالدور الحيوي الذي يلعبه هذا القطاع في تحقيق النمو في الاقتصاد الوطني من خلال تبادل المعرفة والخبرات بين القطاعين وتوفير فرص عمل في مختلف التخصصات، بالإضافة إلى أن هذه الشراكة من شأنها أن تدعم توجهات الحكومة الرشيدة في هذا المجال."   

بدوره، قال سوبرتو سوم، نائب أول الرئيس التنفيذي ورئيس مجموعة الخدمات المصرفية للأفراد في بنك المشرق: "بلا شك يعدّ مترو دبي أحد أكبر المعالم في المدينة، ونشعر بالسعادة بالدخول في شراكة مع هيئة الطرق والمواصلات والنفاذ إلى واحدة من أكثر المحطات ازدحاماً، مما يوفر للركاب تجربة مترو لم يسبق لها مثيل. وتتمثل رسالتنا في التواصل مع مستخدمي المترو بأسلوب جديد وتجربة سلسةs، والحفاظ على طبيعتنا كواحدة من العلامات التجارية الأكثر ارتباطاً بعملائها في الدولة، مع الحرص على خدمة الزوار بأفضل طريقة ممكنة. ونحن ننظر إلى هذه الشراكة الاستراتيجية باعتبارها استثماراً لنا طويل الأجل، وهو استثمار من شأنه أن يفتح قناة أخرى للتواصل مع العملاء الحاليين والجدد، من جميع الخلفيات والأعمار."

وبموجب الاتفاقية سيقوم المشرق بتركيب لافتات ضوئية رقمية تفاعلية بتقنية (LED) علاوة على أكشاك رقمية في المحطات تقدم للعملاء إطلالة على طيف واسع من المعلومات الخاصة بمنتجات وخدمات المشرق. كما يمكن لركاب المترو التفاعل مع علامة المشرق أثناء رحلاتهم من خلال مشاهد مقاطع فيديو مختلفة على متن قطارات مترو دبي، وفي وقت لاحق من العام، سيطرح البنك أيضاً أصولاً رقمية مثل الأكشاك والشاشات التي تعمل بتقنية اللمس والتي توفر تجربة أكثر تفاعلية مع الزوار.

ومن جهته، أكّد حسن المطوّع، مدير إدارة تشغيل القطارات في مؤسسة القطارات في هيئة الطرق والمواصلات أن الهيئة ستعيد كذلك تسمية اثنتين من محطات مترو دبي وهما: نخلة ديرة ونخيل هاربر أند تاور لتصبحا على التوالي: سوق الذهب وجبل علي وذلك في خطوة جديدة تأتي ضمن إطار استراتيجية الاستثمارات وتعزيز الشراكة مع القطاع الخاص والقطاع شبه الحكومي في الإمارة.

وقال المطوّع: لقد وضعت الهيئة خطة بدأت بتاريخ 18 مايو وتستمر حتى 2 يونيو للانتهاء من عملية تغيير أسماء المحطات الثلاث المذكورة ومن من خلال تغيير أسمائها على اللوحات الخارجية وفي الأنظمة الذكية والإلكترونية لمنظومة المواصلات العامة بالإضافة إلى تغيير الإعلان الصوتي على متن عربات المترو قبل وعند الوصول إلى المحطة، لذا ننوّه لرواد مترو دبي الانتباه إلى التغيير في أسماء المحطات على الوسائط المذكورة."   

ويقوم إنشاء محطات مترو دبي على فكرة العناصر الأربعة للطبيعة: النار والماء والهواء والتراب بالإضافة إلى جمالية الموروث التراثي والثقافي لدولة الإمارات العربية المتحدة والتصاميم المعاصرة لمحطات المترو في مدن وحواضر العالم المتقدمة لتظهر هذه المحطات بتصاميم رائعة تمزج بين العراقة والحداثة بأسلوب يُضفي على مدينة دبي المزيد من الجاذبية والبهاء. وتنقسم هذه المحطات إلى ثلاثة أنواع، هي: العلوية والنفقية والانتقالية بين الخط الأحمر ومسار 2020.

تبلغ مساحة محطة (المشرق)، وهي محطة علوية وتصميمها مُستَمدّ من عنصر الهواء، (6,638) مترا مربعا وطولها (138,28) مترا وسعتها في ساعة الذروة (14,244) راكبا، فيما تبلغ سعتها في اليوم الواحد (256,392) راكبا.  وتبلغ مساحة محطة (جبل علي)، وهي محطة انتقالية بين الخط الأحمر و مسار 2020 وتصميمها مُستَمدّ من عنصر الماء، (8,800) مترا مربعا وطولها (150) مترا وسعتها في ساعة الذروة (16,964) راكبا، فيما تبلغ سعتها في اليوم الواحد (320,000) راكبا. وتبلغ مساحة محطة (سوق الذهب)،  وهي محطة نفقية وتصميمها مُستَمدّ من عنصر الماء، (20,420) مترا مربعا وطولها (145,10) مترا وسعتها في ساعة الذروة (26,416) راكبا، فيما تبلغ سعتها في اليوم الواحد (475,488) راكبا.   

الجدير بالذكر أن الهيئة كانت قد أطلقت مبادرة حقوق تسمية محطات مترو دبي في العام 2009 كأول مبادرة من نوعها على مستوى العالم وقد حققت نجاحات مذهلة منذ تطبيقها مع عدد من الشركاء، وقد أصبح عدد من الأسماء التجارية علامات بارزة في إمارة دبي من خلال هذه المبادرة ومنها مول الإمارات وديرة سيتي سنتر التابعين لمجموعة ماجد الفطيم.  

  

طباعة Email
تعليقات

تعليقات