«إسعاف دبي» تطلق «سكوتر» ودراجة مستجيب في المناطق الضيقة والمزدحمة

مسعفون مدربون ومزودون بأجهزة متطورة لفحص «كورونا» | تصوير: سالم خميس

أعلنت مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف عن إطلاق خدمات جديدة مبتكرة خلال عيد الفطر السعيد لفحص الحالات المشتبه بها والمؤكدة لمصابي فيروس كورونا المستجد، تشمل دراجات سيتم توزيعها في منطقتي «جي بي آر» و«سيتي ووك»، للوصول بسرعة أكبر.

وقال خليفة الدراي المدير التنفيذي لمؤسسة دبي لخدمات الإسعاف لـ«البيان»: إن الخدمات الجديدة ستشمل إدخال «سكوترين» ودراجة مستجيب متطور للتدخل السريع، والاستجابة الفورية للبلاغات الطارئة، وخصوصاً في أوقات الذروة وأماكن الازدحام، لافتاً إلى أنه سيتم توزيعها في منطقتي «جي بي ار» و«سيتي ووك» أيام عيد الفطر السعيد، وسيتم تزويد المسعفين بأجهزة متطورة جداً لفحص الحرارة، كما تم تدريبهم على التعرف إلى أعراض الفيروس وفي حال الاشتباه يتم استدعاء سيارة الإسعاف لنقل الحالة لأقرب مستشفى.

وأضاف الدراي: إن إطلاق دراجة المستجيب المتطور والسكوترات في مواجهة كورونا يأتي ضمن خطط المؤسسة لمحاربة الفيروس بكل ما تملك من تقنيات ومركبات حديثة، والوصول إلى كل من يطلب الخدمات الإسعافية في أقصر وأسرع وقت ممكن، مشيراً إلى أن سرعة الدراجة تبلغ 158 كيلومتراً في ‏‏‏‏الساعة، ويبلغ مدى الدراجة داخل المدينة 262 كيلومتراً، وقوتها 60 حصاناً. وأوضح «أن الدراجة لا تُحدث ضوضاء ولا تُصدر عوادم ولا تولّد حرارة، وأكبر تحدٍّ لها هو الوصول في الوقت المناسب لإسعاف المريض متخطية الزحام، وهي مهمة يسيرة على مثل هذا النوع من الدراجات».

وأكد الدراي أن إطلاق هذا النوع من الخدمات يأتي في إطار تعزيز مهام المؤسسة الإنسانية وتفعيل دورها في تلمس احتياجات الميدان والتعرف على الضروريات التي يحتاجها الجمهور، وخاصة في المناطق المزدحمة والأماكن التي تشهد حركة كبيرة كالأسواق والمراكز التجارية، لافتاً إلى أن المؤسسة ترصد احتياجات الناس من خلال ملاحظات المسعفين وما يراقبه فنيو الطب الطارئ وأطباء الطوارئ بالمؤسسة، وتواكب كل ما تقوم به حكومة دبي من مشروعات حديثة، وتنفذ ما يتوافق مع رؤيتها ورسالتها في خدمة المجتمع.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات