6 مليارات إجمالي الأوقاف في دبي مع تسجيل الوقف رقم 700

حمدان بن محمد: محمد بن راشد عزز تنمية الوقف

أكد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، أن تميز عمل منظومة الوقف في الإمارة يعود إلى حرص صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، على وضع الأسس السليمة لتفعيل دور الوقف في خدمة أهداف التنمية المستدامة، وتنظيم إسهامات رواده وتنمية روافده سواء من خلال الأطر التشريعية، أو عبر إطلاق المشاريع والمبادرات التي تخدم جميعها في الحفاظ على مخصصات الوقف وتمكين أصحاب الأيادي البيضاء من المساهمة في تعزيز تماسك المجتمع وتلاحمه لينعم فيه الجميع بالعيش الكريم.

وأثنى سموه على الدور المهم الذي تضطلع به مؤسسة الأوقاف وشؤون القُصّر بدبي منذ تأسيسها قبل 15 عاماً، مؤكداً سموه أن الإقبال على تسجيل المزيد من الأوقاف ما هو إلا دليل على ترسُّخ قيمة العطاء في المجتمع الإماراتي.

كما قال سموه على «تويتر»: «استدامة العطاء هي المنهج الذي نسير عليه في مختلف مشاريعنا الخيرية، ومساهمات مجتمعنا الطيبة في مبادرات الوقف، أثمرت عن مشاريع رائدة في مجال إيواء الأيتام، ورعاية المحتاجين، وتعليم غير القادرين، وعلاج المرضى، وخدمة أصحاب الهمم».

جاء ذلك بمناسبة تسجيل مؤسسة الأوقاف وشؤون القُصّر بدبي الوقف رقم 700 ليبلغ بذلك إجمالي قيمة أصول الأوقاف المسجلة لديها في دبي، نحو ستة مليارات درهم، تعود إلى 428 واقفاً وواقفة قاموا بتسجيل تلك الأوقاف في المؤسسة على مدى حوالي 15 عاماً منذ انطلاقها في العام 2004.

وشكلت مشاركة المرأة في العامين الماضيين 50 % من إجمالي نسبة المساهمين في أوقاف المؤسسة، فيما توزع المساهمون في الأوقاف على مدى خمسة عشر عاماً بواقع 310 أوقاف قدمها رجال، و92 وقفاً قدمتها نساء، و26 وقفاً قدمتها جهات ومؤسسات.

 

لمتابعة التفاصيل اقرأ:

ـــ حمدان بن محمد: توجيهات محمد بن راشد وضعت الأسس السليمة لتنظيم الوقف

طباعة Email
تعليقات

تعليقات