إقامة دبي تنفّذ 120 ألف ساعة تدريبية خلال فترة العمل عن بُعد

كشفت الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي أنها نفذت 120 ألفاً و870 ساعة تدريبية ضمن حزمة من البرامج التدريبية لموظفيها خلال فترة العمل عن بعد عبر منصتها الذكية «إثراء» للتعلم المستمر، وقد اتخذت إقامة دبي عدداً من الإجراءات لاستمرار تنفيذ البرامج التدريبية عن بعد والتي تضمن استمرار منظومة التعلم عن بعد، وذلك بما يتماشى مع الجهود والإجراءات المتخذة على مستوى دولة الإمارات العربية المتحدة للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19). وقد استهدفت البرامج التدريبية 3 آلاف و555 موظفاً بواقع 34 ساعة تدريبية لكل موظف وبزيادة بلغت 14 ساعة تدريبية مقارنة بالعام الماضي، وبنسبة بلغت 75% حتى نهاية أبريل من العام الجاري مقارنة بـ42% في نفس الفترة خلال العام الماضي.

وأكد اللواء محمد أحمد المري مدير عام الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي «أن دولة الإمارات العربية المتحدة قدمت نموذجاً متميزاً في تطبيق التعلم عن بعد وتأهيل كوادرها البشرية بمختلف فئاتهم الوظيفية للتعامل مع المتغيرات المتسارعة التي يشهدها العالم ولا سيما في هذه الظروف الخاصة التي تتطلب منا أن نستثمر عقول كوادرنا بالأسلوب العلمي التدريبي الأمثل مع ضمان حصولهم على فرصة التعليم في أي مكان وفي أي وقت تماشياً مع رؤية القيادة الرشيدة التي تعد العنصر البشري هو المحرك لعجلة التنمية» مؤكداً أن منظومة التدريب في الإدارة لم تتأثر بهذه الظروف الاستثنائية واستمرت في تقديم البرامج التدربية عن بعد بما يضمن تأهيلاً مستمراً للموظفين بهدف الارتقاء بمستوى الجودة والتميز في العمل ما ينعكس ذلك على جودة الخدمات المقدمة للمتعاملين وإسعادهم.

وأضاف اللواء محمد المري إن إقامة دبي سباقة في تطوير منظومة التدريب والتعليم، وذلك باستخدام أفضل الممارسات العالمية والمتمثلة بمفهوم التعلم المستمر ومفهوم المؤسسة المتعلمة، مشيراً إلى أنه تم تطوير منصة تعليمية ذكية تشمل كافة أساليب وأدوات التعلم المستمر ما ساهم في تحقيق استراتيجية الإدارة المتمثلة في توفير كوادر ذات كفاءة عالية تشمل جميع التخصصات.

 

ومن جانبه قال اللواء عوض العويم مساعد المدير العام لقطاع الموارد البشرية والمالية في إقامة دبي: ترجمةً لتوجيهات القيادة العليا إلى ضرورة استمرار منظومة التعليم خلال فترة العمل عن بعد، حرصنا على توفير أحدث البرامج التدريبية اللازمة لكافة الموظفين بمختلف فئاتهم الوظيفية. لافتاً إلى أن الإدارة أثبتت جهوزيتها واستعدادها التام لتنفيذ خططها وتوجهاتها في تطوير كوادرها القيادية والاختصاصية.

وأضاف المقدم ياسر الخنبولي، مدير إدارة التدريب وتطوير الأداء في إقامة دبي، إن البرامج التدريبية في الإدارة ركزت على المجالات التخصصية وأهمها المجالات الأمنية والمجالات الخدمية التي تعد أساس الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي. كما وفرت الإدارة خاصية البث المباشر لبرامج التعليم عن بعد وذلك لضمان استمرار عملية التطوير وإنجاح العملية التدريبية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات