اهتمام إعلامي دولي بـ«أطول صندوق تبرعات في العالم»

كعادتها دوماً، تصنع دبي الأخبار وتتصدر عناوين الصحف العالمية بمبادراتها المبتكرة وإسهاماتها المتنوعة في خدمة البشرية في كافة المجالات، فمؤخراً لاقت حملة «أطول صندوق تبرعات في العالم»، التي نظمتها مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية بالشراكة مع برج خليفة، لجمع التبرعات لمواجهة التداعيات الاقتصادية الناجمة عن تفشي جائحة فيروس «كورونا» المُستَجَد (كوفيد 19)، اهتماماً إعلامياً كبيراً حول العالم.

وتسابقت وسائل الإعلام العالمية لتغطية المبادرة المُبتَكَرة وتسليط الضوء على أحدث إسهامات دبي في دعم القضايا الإنسانية حول العالم، حتى تجاوز عدد المواد الإعلامية التي تناولت المبادرة 150 تقريراً صحفياً وتلفزيونياً في مختلف دول العالم وبلغات مختلفة في غضون 24 ساعة فقط.

وكانت أولى الصحف العالمية التي تناقلت خبر المبادرة هي صحيفة «نيويورك تايمز» الأمريكية العريقة، والتي نشرت تقريراً عن المبادرة بعنوان «دبي تُحَوٍل أطول برج في العالم إلى صندوق تبرعات لمواجهة فيروس «كورونا» المُستَجَد».

تألق

وذكرت «نيويورك تايمز» في تقريرها أن برج خليفة، أطول برج في العالم، والذي يبلغ ارتفاعه 828 متراً، بات صندوقاً متألقاً بالتبرعات الخيرية، وجمع تبرعات لشراء وجبات للأشخاص الذين تأثروا بـ«كورونا». وأفاد التقرير بأن كل مصباح من مصابيح الإضاءة الخارجية في برج خليفة، والتي يبلغ عددها الإجمالي 1.2 مليون مصباح، قد أضيء نظير مبلغ 10 دراهم ما يعادل «2.70 دولار»، وهو مبلغ يكفي لشراء وجبة واحدة.

وخصصت صحيفة أخرى وهي «نيويورك بوست»، مساحة لتغطية المبادرة، ونشرت تقريراً وتضمن التقرير صورة لبرج خليفة وهو يتلألأ بالمصابيح، بينما تتصدر واجهته جملة «1.2 مليون مصباح» باللغة الإنجليزية. ولم يقتصر اهتمام الإعلام الأمريكي بالمبادرة على الصحف، وإنما امتد ليشمل الإذاعة أيضاً، حيث بثت هيئة الإذاعة الوطنية الأمريكية «إن بي سي نيوز» تقريراً تلفزيونيا خاصاً عن المبادرة بعنوان «أطول برج في العالم يُضيء لمواجهة «كوفيد19» بالتبرعات الخيرية».

كما غطت شبكة «مايكروسوفت» الإخبارية الأمريكية، والمعروفة أيضاً باسم «إم إس إن»، خبر المبادرة، وذكرت في تقرير لها أنها استقطبت اهتماماً كبيراً من جانب مختلف فئات المجتمع.

تعليقات

وأضاف تقرير «إم إس إن» أن الموقع الشبكي للمبادرة استقبل عدداً هائلاً من المشاركات والتعليقات الإيجابية، كما نشر التقرير نص أحد التعليقات من جانب إحدى المتبرعات المشاركات في المبادرة.

كما اهتمت صحيفة «تورنتو صن» الكندية بالمبادرة، ونشرت عنها تقريراً ذكرت فيه أن المبادرة تعد جزءاً من حملة خيرية أوسع نطاقاً تهدف إلى توفير 10 ملايين وجبة للأسر المتأثرة بـ«كورونا».

كما حظيت المبادرة أيضاً باهتمام وتغطية من جانب وسائل الإعلام والصحف في عدد من دول العالم المختلفة، ومن أبرزها هيئة الإذاعة الأسترالية «أيه بي سي»، الإذاعة الرسمية في أستراليا، والتي نشرت تقريراً خاصاً عن المبادرة على موقعها الشبكي.

ونشرت صحيفة «ذا ويست» الأسترالية الرقمية تقريراً خاصاً عن المبادرة مع مقطع لفيديو لبرج خليفة وهو متألق بمصابيح التبرعات.

وفي اسبانيا، نشرت قناة «أنتينا تريس» التلفزيونية على موقعها الشبكي تقريراً خاصاً عن المبادرة بعنوان «دبي تجمع عن طريق برج خليفة أكثر من 3 ملايين يورو للمتضررين من فيروس كورونا»، كما نشرت محطة التليفزيون الألماني الثاني «زد دي إف» تقريراً تلفزيونياً خاصاً عن المبادرة بعنوان «دبي: جمع التبرعات في مواجهة «كورونا»». وتطرقت شبكة «إيه إس كيه نيوز» الإيطالية لمبادرة دبي في سياق تغطيتها لتداعيات «كوفيد19» حول العالم.

وعلى مستوى الإعلام البريطاني، ظهرت مبادرة دبي على أكثر من صحيفة ووسيلة إعلامية في كافة أنحاء المملكة المتحدة، ومنها صحف «ايفينينغ اكسبريس»، «ذا كوريير»، «ذا ليدر» و«لي جورنال»، «ذا جازيت» ومواقع شبكية مثل «وان نيوز بيدج»، «أون ديماند نيوز»، و«وان نيوز بيدج» وصحيفة «بلفاست تلغراف» الرقمية في ايرلندا الشمالية، وصحيفة «نورث ويلز كرونيكل» بمقاطعة ويلز. واهتمت أكثر من وسيلة إعلامية في جمهورية ايرلندا بتغطية المبادرة، ومن أبرزها محطة «آر تي ئي نيوز»، وهي خدمة الإذاعة الإخبارية التي تتولى هيئة الإذاعة العامة الايرلندية بثها.

ونشرت المحطة تقريراً تلفزيونياً خاصاً عن المبادرة بعنوان «أطول مبنى في العالم يخدم كصندوق تبرعات رقمي لشراء وجبات للمتضررين من الجائحة». كما اهتمت وسائل إعلامية رقمية ايرلندية بالمبادرة أيضاً، ومنها موقعي «هيد توبيكس» و«بريكينغ نيوز» الشبكيين.

وعلى صعيد القارة الصفراء، أثارت مبادرة دبي اهتمام أكثر من وسيلة إعلامية آسيوية منها صحيفتا «ذا ايكونوميك تايمز» و«فاينينشال اكسبريس» الهنديتين، وقناة «أيه بي بي نيوز» الإخبارية الهندية، وموقع «إديتور جيه آي» الشبكي الهندي، وقناتي «وورلد إز ون نيوز» و «دبليو آي أو إن» التلفزيونية السنغافورية، وصحيفة «جاكرتا بوست» الإندونيسية وقناة «تشانيل 24» الإخبارية البنغالية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات