ملهمون في خط الدفاع الأول

عبد الله الغيثي «مايسترو» في التعامل مع الأزمات

عبد الله الغيثي يقدم الكمّامات الوقائية للجمهور | تصوير: سالم خميس

العمل في خط الدفاع الأول لم يعد مقتصراً على جبهات الحروب فحسب، بل بات الدفاع عن الوطن وحماية المجتمع ينسحب على ميادين أخرى في زمن «كورونا».. اللواء عبد الله علي عبد الله الغيثي مدير الإدارة العامة لأمن الهيئات والمنشآت والطوارئ في شرطة دبي عضو اللجنة العليا لإدارة الأزمات والكوارث في دبي، تبدو ملامح يومه وعمله البذل والعطاء والاستمرار في المتابعة عن قرب والتدخل السريع وتقديم المعونة ببشاشته المعهودة وتواضعه الكبير، فهو أب للجميع ومؤازر لهم في كافة الظروف، واستحق أن يلقب بمايسترو التعامل مع الأزمات.

تمر ساعات اليوم بين التواجد في الميدان وفي شوارع دبي وبين الاجتماعات عن بعد والمشاركة في نقل الواقع وتنفيذ القرارات على أكمل وجه، ويأتي المساء بقليل من الراحة في البيت مع الأسرة استعدادا للنزول مرة أخرى واستئناف متابعة ما يحدث عن قرب.

ويؤكد اللواء الغيثي حرصه على التواجد مع أفراد الشرطة في الشارع، وأن يكون نموذجاً للقائد المتواجد والمتابع الجيد لكافة التفاصيل، ولم تشكل الأوضاع الطارئة أي ضغط عليه، حسب قوله، وإنما تغيرت وفق جدول اعتاد على تغييره من فترة لأخرى، وفي كل الأحوال الأسرة شريك أساسي بتفهمها طبيعة العمل الذي يقوم به والذي هو مدعاة للفخر.

حصل اللواء عبد الله الغيثي على ليسانس آداب وعلى دبلوم علوم عسكرية وعمل ضابطاً مناوباً بالإدارة العامة لأمن المطارات كما عمل ضابطا مناوبا بغرفة العمليات، وانتقل إلى العمل كمدير إدارة الدوريات، وعمل كنائب مدير الإدارة العامة للمرور ثم مديرا للإدارة العامة لأمن الهيئات والمنشآت والطوارئ، وفي الوقت نفسه ترأس لجنة تأمين الفاعليات في دبي بكافة أنواعها والتي اتسمت بالعالمية، مما أكسبه خبرات تراكمية في المجال العسكري المتعلق بالفعاليات وبالأزمات وكان آخرها أزمة فيروس «كورونا» بكل تحدياتها.

شارك اللواء الغيثي في عشرات المؤتمرات والملتقيات محليا وعالميا، وأصبح يتقن لغة التعامل مع الأوقات الصعبة.

تنفيذ القانون أمر لا محالة منه إلا أن اللواء عبد الله الغيثي يرى أن تطبيق روح القانون في بعض الحالات تأكيد عملي على اهتمام الإمارات بالإنسان والإنسانية ومراعاة ظروف البعض في حالات كثيرة مرت عليه خاصة خلال هذه الفترة التي تحتاج إلى رقابة وإلى تسيير أمور الجمهور في الحالات الطارئة، ويؤكد اللواء الغيثي أن هناك حالات تمت مساعدتها من قبل أفراد شرطة دبي منها أثناء تواجده ومنها عبر تواصله مع فريق عمله.

«نحن نحارب عنكم ونحارب لراحتكم» تلك العبارة التي أكد عليها اللواء الغيثي، منوهاً بأن الفترة القادمة ستكون أفضل بفضل التعاون بين الوطن وأبنائه وكل من يقيم في الإمارات، عبارات ذهبية من رجل قضى أكثر من نصف عمره في خدمة الوطن.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات