«هاكاثون الشباب العربي» منصة لدعم التنمية ومواجهة تداعيات «كوفيد 19»

أعلن مركز الشباب العربي إطلاق «هاكاثون الشباب العربي»؛ أكبر منصة تصميم مشترك لحلول شبابية من نوعها، لطرح ومشاركة الأفكار الشبابية حول آليات دعم التنمية ومواجهة التحديات والأزمات وتعزيز مساهمة الشباب في إيجاد الحلول للقضايا التي تشغل الإنسان العربي، وذلك في ظل التداعيات العالمية لوباء «كورونا» المستجد «كوفيد 19» والتحديات الناجمة عنه، واستجابة لتطلعات الشباب العربي بدور أكبر في التنمية وتخطيط المستقبل.وتحت شعار «حلول الشباب لمواجهة الأزمات»، يهدف الهاكاثون الذي ينظمه مركز الشباب العربي بشراكة استراتيجية مع مؤسسة ولي العهد في الأردن وبالتعاون مع وزارة الشباب والرياضة في مصر والهيئة العامة للشباب في الكويت ووزارة شؤون الشباب والرياضة في البحرين، إلى تحفيز الطاقات الشبابية العربية بمختلف فئاتهم وتخصصاتهم لمشاركة أفكارهم وتقديم حلول مبتكرة تخدم واقعهم.

وقالت معالي شما بنت سهيل المزروعي، وزيرة الدولة لشؤون الشباب نائب رئيس مركز الشباب العربي: «مع صعود خيارات التعلم والعمل عن بعد، بسبب الظروف الصحية الاستثنائية التي يعيشها العالم، أصبح الشباب المتمكن تكنولوجياً في موقع متقدم للابتكار والإبداع والمساهمة في قيادة جهود الخروج الآمن من التحديات الراهنة، ومن ثم توظيف الحلول التكنولوجية والمبتكرة لاستعادة الاستقرار الاقتصادي».

وأضافت معاليها: «التكنولوجيا اليوم قادرة على تحقيق تكافؤ كبير في الفرص بين الشباب العربي وأقرانه في مختلف أنحاء العالم، لأنهم قادرون اليوم ومن خلف شاشاتهم الرقمية على مشاركة أفكارهم الملهمة في ورش إبداعية مشتركة عابرة للحدود، تجمع الشباب العربي من كل مكان لتقديم حلولهم واقتراحاتهم المبتكرة لمختلف الأوضاع القائمة والطارئة».

 

وقال سعيد النظري مدير عام المؤسسة الاتحادية للشباب، الرئيس التنفيذي للاستراتيجية في مركز الشباب العربي: «الهاكاثون منصة مفتوحة للشباب العربي للمشاركة بآرائه وتصوراته للحلول المطلوبة لتخطي التحديات التي تواجهه في ستة قطاعات حيوية هي أمن الغذاء والدواء، والصحة، والتعليم، وفرص العمل، والاقتصاد، والمسؤولية المجتمعية».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات