عبدالله بن زايد: الإمارات نموذج ملهم للعطاء الإنساني العالمي في مواجهة الأزمات

أكد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، أن دولة الإمارات بدعم ورعاية قيادتها الرشيدة تمضي قدماً في مسيرة الخير والعطاء وتقدم للعالم خلال الفترة الحالية نموذجاً ملهماً للعطاء الإنساني العالمي في مواجهة الأزمات.

وقال سموه في تصريح - بمناسبة يوم زايد للعمل الإنساني الذي يصادف 19 رمضان من كل عام - إن المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، أرسى دعائم نهج الإمارات في العطاء الإنساني الذي أضحى نموذجاً متفرداً للعالم أجمع.

وأشار سموه إلى أن دولة الإمارات وخلال تعاملها مع انتشار فيروس «كورونا» المستجد «كوفيد 19» وتداعياتها التي أثرت في العالم أجمع بادرت بدعم الدول الصديقة والشقيقة في مواجهة هذه الجائحة وحظيت مبادراتها الإنسانية في هذا الصدد بتقدير من المجتمع الدولي ومنظماته الأممية.

وأكد سموه أن جائحة «كورونا» عكست أهمية التعاضد والتآزر والتكاتف بين جميع دول العالم لمواجهة تداعياتها وحماية الشعوب وضرورة أن يتصدر العمل الإنساني العالمي المشهد في مواجهة مثل هذه الأزمات.

وتوجه سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان في هذه المناسبة بتحية تقدير واعتزاز إلى صناع العمل الإنساني بمختلف قطاعات الدولة وخط دفاعنا الأول الذين يترجمون بعملهم في الميدان رسالة الخير والعطاء الإنساني من دولة الإمارات للعالم أجمع.

وأكد سموه أن يوم زايد للعمل الإنساني سيبقى علامة بارزة في مسيرة العطاء الإنساني الإماراتي ويشكل مناسبة لشحذ الهمم ومضاعفة الجهود من أجل تعزيز مكانة الدولة الرائدة كمنارة رائدة للعطاء الإنساني العالمي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات