خالد بن زايد: يوم زايد للعمل الإنساني علامة بارزة في مسيرتنا الوطنية

أكد سمو الشيخ خالد بن زايد آل نهيان، رئيس مجلس إدارة مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم، أن الأيام تمضي سريعاً ويمر الزمن ويبقى الوالد المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في القلب والعقل والوجدان، بسيرته الطيبة وبصماته الإنسانيّة التي شملت كل بقاع العالم.

وقال: «في «يوم زايد للعمل الإنساني» الذي أصبح علامة بارزة في مسيرتنا الوطنية، نستعيد فيه إرث العطاء المستدام الذي أرساه المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد، طيب الله ثراه، وحوّله إلى منظومة عطاء متكاملة، بل وإلى قيمة راسخة، باتت متجذرة في صلب الثقافة المجتمعية والمؤسسية في الإمارات».

ونوّه سموه بأن «يوم زايد للعمل الإنساني» يوم الوفاء لقائد ووالد، كان نموذجاً في العطاء والخير للوطن دون مقابل، وهو مناسبة وطنية جديرة بأن تلتف حولها مختلف شرائح المجتمع من الموطنين والمقيمين لتتأمل بالفكر والدراسة ملامح هذه المسيرة وأبعادها المحلية والإقليمية والدولية، ودولة الإمارات الغالية تسير على الدرب من إنجاز حضاريّ إلى إنجاز، وتواصل مسيرتها المباركة في ترسيخ كنوزها من الإرث الإنسانيّ المتنوّع الذي أسّس بُنيانه وشيّد أركانه الشيخ زايد رحمه الله تعالى.

وأضاف سموه: «نشعر بالثقة والأمل والتفاؤل دائماً بمستقبل وطننا، الذي تسير قيادته الرشيدة على هدي النهج الذي رسمه وأرسى قواعده الشيخ زايد، وتواصل السير على دربه تحت ظلّ قيادة حكيمة لصاحب السموّ الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، الذي أخذ على عاتقه استكمال بناء هذا الصرح العملاق لوطننا والسير على خطى والده في مسيرة الخير والنماء والبناء والتنمية».

وأشار إلى أن مدرسة الشيخ زايد في العمل الإنساني مصدر إلهام متجدد للعالم أجمع، كما أن احتفاء الدولة بيوم زايد يسلط الضوء على مسيرة هذا القائد الذي يعد رمزاً وأيقونة للعمل الإنساني على الصعيدين العربي والعالمي، بما قدمه من مبادرات لخدمة الإنسانيّة جمعاء دون النظر لجنس أو دين أو لون أو عقيدة، وبما وضعه من أسس وثوابت عمّقت البعد الإنساني في سياسة الإمارات الخارجية، ورسخت من صورتها في الخارج بوصفها عنواناً للعطاء الإنساني.

فخر

وقال سموه: «إننا شعب الإمارات سنظل فخورين بانتمائنا لهذه الأرض الطيبة، بلد الشيخ زايد الذي حقق إنجازات عصرية كانت ولا تزال عنواناً لريادة الإمارات وتصدرها التقارير العالمية لأكبر الجهات المانحة للمساعدات الخيرية والإنسانية حول العالم، ونشهد في الوقت الراهن ما تقوم به قيادتنا الرشيدة من الإسراع بتقديم المساعدات لكل دول العالم لمساعدتها على مجابهة خطورة انتشار «كورونا»».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات