خالد بن محمد بن زايد يدشّن النافذة الموحدة للخدمات اللوجستية والتجارة بأبوظبي

خالد بن محمد بن زايد خلال الجولة التفقدية | من المصدر

دشّن سمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، رئيس مكتب أبوظبي التنفيذي، مشروع النافذة الموحدة للخدمات اللوجستية والتجارة لإمارة أبوظبي، خلال زيارة تفقدية، قام بها سموه إلى مدينة خليفة الصناعية، التابعة لموانئ أبوظبي.

واطلع سموه على الخطط التطويرية في قطاع الخدمات اللوجستية، بحضور فلاح محمد الأحبابي رئيس دائرة البلديات والنقل – أبوظبي، رئيس مجلس إدارة موانئ أبوظبي، ومحمد علي محمد الشرفاء الحمادي رئيس دائرة التنمية الاقتصادية بأبوظبي، إضافة إلى قيادات حكومية.

وتهدف النافذة الموحدة، إلى تسهيل التجارة عبر الوسائل البرية والبحرية والجوية والمناطق الصناعية والحرة، وتعزيز تجربة المتعاملين وأصحاب العلاقة، ضمن منظومة التجارة والخدمات اللوجستية. ويتم تطوير وتشغيل هذه النافذة، من قبل شركة «بوابة المقطع الإلكترونية»، إحدى شركات موانئ أبوظبي، وتحت إشراف دائرة التنمية الاقتصادية في أبوظبي.

وتفقد سمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد، خلال جولته، عدداً من المشاريع في مدينة خليفة الصناعية، وتابع سير العمل في مراحلها المختلفة.

كما اطلع سموه على مرافق التخزين المبردة الجديدة، التي تعد أحدث مشاريع الخدمات اللوجستية في موانئ أبوظبي، والأكبر من نوعها في إمارة أبوظبي، حيث تمتد على مساحة 19000 متر مربع، في مدينة خليفة الصناعية.

وتصل الطاقة الاستيعابية لهذه المرافق المبردة، إلى أكثر من 35 ألف وحدة تخزين، علاوة على إتاحتها فئات تبريد مختلفة، في درجات حرارة تتراوح بين 24 درجة مئوية و26 درجة مئوية تحت الصفر، ومن المتوقع أن تشكل هذه المخازن، إضافة نوعية لمجمع الأغذية والتعبئة في مدينة خليفة الصناعية.

وأشاد سموه بالجهود المبذولة لتسهيل التجارة، من خلال الحلول الرقمية المبتكرة، مؤكداً أهمية الأعمال والمشاريع الحيوية التي تطلقها موانئ أبوظبي في تطوير بنى تحتية مستدامة، ومرافق لوجستية متطورة، تدعم رؤية أبوظبي والإمارات، لإرساء اقتصاد متنوع ومستدام، علاوة على تعزيز الاستراتيجية الوطنية للأمن الغذائي، التي أطلقتها حكومة الإمارات العربية المتحدة.

جولة

واطلع سموه، خلال جولته التفقدية، على مجمع الخدمات اللوجستية بمرحلتيه الأولى والثانية، اللتين تصل نسبة الإشغال فيهما إلى 100 %، إلى جانب المستودعات الجديدة، التي يتم إنشاؤها، في إطار المرحلة الثالثة من المجمع، والتي من المتوقع تسليمها للمتعاملين خلال فترة الصيف هذا العام.

كما استمع سموه، إلى شرح عن تفاصيل تطور العمل في عدد من المشاريع في مدينة خليفة الصناعية، بما فيها ساحة الشاحنات، وعدد من المرافق الخدمية، بالإضافة إلى سكن العمال، الذي يمتد على مساحة 165 ألف متر مربع، والمرافق التابعة له، وكذلك منشآت التخزين العامة، ومستودعات الأغذية والمستلزمات الطبية في المنطقة الحرة والمنطقة الاقتصادية المحلية، والتي تهدف إلى تلبية الطلب المتنامي على هذا النوع من الخدمات اللوجستية. كما اطلع سموه على مركز الأغذية في المنطقة (ب) من المدينة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات