مسؤولون: «البيان» رائدة في خدمة الوطن

سعيد الرقباني

تقدّم مسؤولون بخالص التهاني إلى «البيان» بمناسبة مرور 40 عاماً على تأسيسها، مؤكدين أنها رائدة في خدمة الوطن وتنوير المجتمع.

وقالوا إن الصحيفة عبّرت عبر مسيرتها الإعلامية المتميزة عن واقعنا، وواكبت الحراك السياسي والاقتصادي والتنموي والاجتماعي والثقافي والرياضي في دولتنا، وحملت على صفحاتها طموحات الوطن، وتطلعات وآراء مواطنيه ومقيميه.

وهنأ سعيد بن محمد الرقباني المستشار الخاص لصاحب السمو حاكم الفجيرة ورئيس مجلس إدارة جمعية الفجيرة الخيرية «البيان» بالذكرى الـ 40 لانطلاقة الصحيفة الغراء، وقال: «نهنئ جميع أسرة «البيان» متمنين لهم مواصلة التقدم والنجاح ومواصلة الدور الريادي التنويري، الذي قدمته الصحيفة طوال السنوات الماضية، فكانت خير مثال للصحافة الوطنية من خلال التزامها الكامل بالأخلاقيات المهنية العالية، ومجاراة حركة التطوير والتنمية الشاملة التي عاشتها الدولة على مدار 4 عقود من العمل الصحفي جعلت منها صحيفة وطنية رائدة في ساحة العمل الإعلامي المحلي والعربي».

وثمن الدور الريادي لـ«البيان» في الحفاظ على موروثاتنا الوطنية الأصيلة عبر فريق عملها الإعلامي المخلص الذي أخذ على عاتقه حمل مسؤولية أمانة الكلمة والإسهام في مسيرة التنمية التي تعيشها دولتنا الحبيبة جنباً إلى جنب مع بقية المؤسسات الصحفية الوطنية.

وتقدم الرقباني بالشكر والعرفان لـ«البيان» على التغطيات الصحافية المتميزة، التي قدمتها لأنشطة وفعاليات وإنجازات جمعية الفجيرة الخيرية، فكانت سنداً طيباً للتوعية بهذه الأنشطة الخيرية والإنسانية، وداعماً للنجاحات التي حققتها الجمعية منذ انطلاقتها عام 1986.

وعبر محمد الضنحاني مدير الديوان الأميري بالفجيرة عن خالص أمنياته لـ«البيان» بالمزيد من النجاح والتألق لمواصلة دورها الريادي بكل تميز.

وقال: «إن الصحيفة استطاعت رصد أحداث العالم والوطن العربي والخليجي بكل مهنية ومصداقية»، مشيداً بدورها في التغطيات الصحفية المتميزة لفعاليات ونشاطات الدولة عموماً وإمارة الفجيرة على وجه الخصوص، مؤكداً أنها أثبتت وجودها القوي على الساحة الإعلامية المحلية والخليجية والعربية، واستطاعت أن تواكب تطورات العصر الحديثة بتقديم الجديد والمتميز».

التزام

وقال المستشار أحمد الخاطري رئيس محاكم رأس الخيمة: «إن «البيان» اسم على مسمى، فلم تحد عن بيان حقيقة الخبر والتزام الدقة في تحليل مدلولاته دون إسهاب ممل ولا قصور مخل، وما يميزها شمولها للقضايا الوطنية ومتابعتها للأنشطة الحكومية والشعبية».

وأضاف: «أضحت «البيان» مكوناً أساسياً لوسائلنا الإعلامية، حاملة أمانة عظيمة في نقل الأخبار واطلاع القراء على مستجدات الأمور وما يهم القارئ العربي من أحداث العالم، مع تخصيصها ملاحق نوعية فريدة في الاقتصاد والتجارة وأحدث ما توصلت إليه البشرية من علوم نافعة وابتكارات متطورة».

وقال: «زيارتي الأولى لمقر هذه المؤسسة الإعلامية الرائدة التي نفتخر بها، كانت في الثمانينات من القرن الماضي، حينما أبصرت عيناي خطوات طباعة أعدادها وتوزيعها إبان دراستي الثانوية حينما نظمت مدرستي «رأس الخيمة الثانوية» زيارة طلابية لمقر الصحيفة».

وتابع رئيس محاكم رأس الخيمة: «ستبقى «البيان» كاسمها تبين لمتابعيها وقرائها ما يهم الإنسان أياً كان اهتمامه، مستخدمةً أحدث وسائل التواصل لتكون الأخبار على مقربة منه ينتقي منها ما يحظى باهتمامه ومتابعته، ونقول لها كل عام وأنت أكثر تألقاً وتطوراً كما هو عهدنا بك وبأقلام كتابك المستنيرين».

فخر

وقال عبد الرحمن محمد النعيمي مدير عام دائرة البلدية والتخطيط في عجمان: «نبارك لـ «البيان» عامها الـ 40، ودخولها عاماً جديداً من الإنجاز والعطاء، حيث إننا نفخر بمستوى الصحيفة مهنياً ووطنياً، وبسرعة مواكبتها للتطورات الإعلامية الحديثة وتكيفها مع المستجدات بحرفية عالية لخدمة جميع شرائح قرائها».

وأضاف: «في هذه المناسبة نتقدم بالشكر الجزيل لـ «البيان» على التغطيات الصحافية المتميزة التي قدمتها لأنشطة وفعاليات وإنجازات دائرة البلدية والتخطيط، على المستويين المحلي والإقليمي، حيث كانت خير سند لسلسلة نجاحات الدائرة وقدمت لها الكثير من الدعم الإعلامي، متمنين لجميع الصحافيين والموظفين والعاملين بها، دوام النجاح والازدهار والتفرد الإعلامي، وسائلين الله عز وجل أن يعيد هذه المناسبة و«البيان» تنعم بالتقدم والازدهار».

بناء

وقال حمد تريم الشامسي، مدير منطقة عجمان الطبية: «إن «البيان» واكبت مسيرة الاتحاد المجيد، وهي شريك فاعل في عملية البناء والنهضة والتنوير، إلى جانب دورها في نشر الثقافة والتعليم بأسلوب رصين وتنوع المعلومات».

وذكر الشامسي أن الصحيفة تخصصت في إصدار ملاحق في مجالات الرياضة والثقافة والاقتصاد، إضافة إلى ملحق «بيان الكتب» وصفحة الشعر الشعبي التي كان يعدها الشاعر حمد بوشهاب، مؤكداً أنه كان حريصاً منذ صباه على مطالعة «البيان» ومتابعة أخبارها وقراءة الأعمدة التي يكتبها أصحاب أقلام مميزة من الدولة ومن خارجها.

وقال: «نجحت «البيان» في حمل طموحنا، ورسمت لنا معالم مستقبل وطننا الجميل من خلال صفحاتها النيرة التي نشرت الوعي بين الشباب، كما أسهمت في نقل أحداث كبيرة محلياً وعالمياً، زيادة على امتلاكها رؤية ثاقبة للأمور، وتعامل احترافي ومسؤول مع قضايا الوطن كافة بصدق ووفاء ومتابعة وتحليل، وتلمس هموم الناس في مجالات التعليم والصحة والخدمات الحكومية».

 

دور وطني

وقال السفير محمد أحمد المحمود: «إن «البيان» تحظى بريادة ومهنية بين الصحف الرسمية المسؤولة في الدولة، وتسهم بدور وطني كبير من خلال تغطية الأحداث والأخبار بمصداقية ومهنية عالية».

وأضاف: «تشكل الصحيفة مرجعاً إعلامياً وطنياً بامتياز، إضافة إلى دورها الوطني الرائد في التصدي لحملات التضليل للنيل من وحدتنا الوطنية ومصالح دولتنا، مما عزز من دورها ومكانتها في كافة المجالات الدولية والإقليمية».

وتوجه المحمود بالتهنة والتبريكات للصحيفة لمرور 40 عاماً على تأسيسها، وبالشكر والتقدير للعاملين فيها، متمنياً لهم دوام التقدم والازدهار.

وقال الشيخ سالم بن محمد بن ركاض العامري: «إن «البيان» أسهمت عبر مسيرتها المتميزة برسم هويتنا الوطنية التي جسدت رؤية قيادتنا الرشيدة، في إعلام وطني حر ونزيه ويتمتع بالمصداقية والمهنية».

وقدم الشيخ سالم العامري تهنئته للصحيفة بمناسبة مرور 40 عاماً على تأسيسها، وقال: «البيان» باتت في مقدمة المؤسسات الإعلامية الرائدة في الدولة، ولها بصمات مضيئة في المجالات الثقافية والسياسية والاجتماعية والاقتصادية والرياضة كافة حيث كانت وما زالت تسلط الضوء على الإيجابيات وتناقش السلبيات برؤية صحفية مهنية وحرفية عالية ومتميزة، وهي إضافة نوعية للمسيرة الإعلامية في دولتنا، راجين لها مزيداً من النجاح والتقدم».

كلمة صادقة

وتقدم طارق سعيد علاي مدير المكتب الإعلامي لحكومة الشارقة، إلى أسرة «البيان»، وجميع العاملين بها، بخالص التهاني والتبريكات، بمناسبة مرور 40 عاماً على تأسيسها، تمكنت خلالها من بناء مدرسة إعلامية مهنية، اعتمدت الكلمة الصادقة والاحترافية، ما عزز من منظومتنا الإعلامية في دولة الإمارات العربية المتحدة، وساهم في تطوير العمل الإعلامي.

وقال: إن «البيان»، الشاهدة على جزء كبير من أرشيف دولتنا الحافل بالإنجازات، نقدر عالياً جهودها وإسهاماتها المتميزة في دعم المسيرة الوطنية، إذ لطالما شكلت مرآة للوطن، نقلت رسالته الصادقة والشفافة، وعكست صورته التي يستحقها.

وأضاف: لمسنا على مدى سنوات عطائها، حرص الصحيفة على توخي الدقة والموضوعية، بمنأى عن أي تجاوزات لأخلاقيات المهنة وقيمها، ومساعيها المستمرة، لتصبح منبراً للفكر والحوار، وهو ما يشكل مرتكزاً مهماً للعمل الإعلامي المتزن والهادف.

وتابع: أثبتت «البيان»، خلال الأحداث المختلفة، قدرتها على التعاطي مع الأزمات بحرفية ومهنية عالية، ومحاربة الشائعات، ولمسنا خلال أزمة تفشي وباء فيروس «كورونا» المستجد (كوفيد 19)، جهود الصحيفة في دعم التوجهات الوطنية، ونشر الوعي بين الناس، وحرصها على توخي الصدقية والمسؤولية في نشر أخبارها، وهو مدعاة فخر لنا جميعاً بهذه المؤسسة العريقة، التي تدرك واجباتها ومسؤوليتها تجاه وطنها ومواطنيه.

وتمنى لـ «البيان» الاستمرار بالتقدم والازدهار، والمضي قدماً بمواصلة عطائها وتميزها.

قضايا

وقالت مريم محمد الرميثي، مدير عام مؤسسة التنمية الأسرية: «إن «البيان» كانت وما زالت منبراً لكل ما يتعلق بقضايا الأسرة، من خلال رصد المبادرات والفعاليات والأنشطة المختلفة، والوقوف على أبرز ما تطلقه «المؤسسة» ومتابعتها، ورصد آراء الجمهور حولها، مشددة على أنها منبر إعلامي وطني يبعث على الفخر والاعتزاز». وأكدت الرميثي أن حضور الصحيفة في الفعاليات التي تعقدها المؤسسة، ونشر الأخبار على كافة المنصات الرقمية والنسخة المطبوعة، جهد يشار إليه بالبنان، حيث تحتل موقعاً مميزاً بين الصحف المحلية الناطقة بالعربية، وتحافظ على موقعها الريادي ضمن الأكثر قراءة على مستوى الدولة، نظراً لما تتمتع به من موضوعية وحيادية واهتمام بطرح الملفات والحلول للتغلب على التحديات الراهنة من خلال ملاحقها اليومية التي تقدم للقارئ تغطية إعلامية مميزة في نشر كل جديد.

وأضافت: «إن الصحيفة تضطلع منذ نشأتها بدور مميز في أدائها الصحفي والمهني، جعل منها نسيجاً موحداً بتميزها وتألقها وطرحها للموضوعات التي تخص أمورنا الوطنية والقومية والإنسانية، حيث أعطت القارئ حقه في أن يحصل على المعلومة غير المغلوطة، عبر تحليلات وكتابات نخبة جديرة بالثقة من أهل الفكر والسياسة والأدب». وتابعت الرميثي: «نحن أمام نتاج عمل دؤوب ومتميز عمره 40 عاماً، أثبتت «البيان» فيها جدارتها، بفضل رؤيتها المستنيرة، ونظرتها الثاقبة للمواضيع والقضايا التي تتناولها بشكل يومي في صفحاتها».

وهنأت «البيان» بمناسبة مرور 40 عاماً على تأسيسها متمنية لجميع العاملين فيها دوام التوفيق والنجاح والتقدم لما فيه خير المجتمع والوطن.

نموذج

وقال الدكتور سالم خلفان الكعبي، مدير عام مركز أبوظبي لإدارة النفايات «تدوير»: «إن «البيان» شكلت نموذجاً وطنياً وعربياً راقياً ومشرفاً على مدار 40 عاماً، ساهمت خلالها بقوة في تشكيل حالة مميزة من الوعي بكل أشكاله لدى قرائها، إلى جانب كونها وجها صادقا للدولة، أمام العالم في ظل النهضة والتطور الكبير الذي تشهده الدولة في المجالات كافة».

وأضاف: «أثبتت «البيان»أنها مدرسة فاعلة ومؤثرة في عالم الإعلام بكل أنواعه، عبر انفتاحها على أحدث التقنيات العالمية وتوظيفها بما يتناسب مع رسالتها النبيلة».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات